سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دورة المدربين تنتهي بنجاح وتميز في إقليم الجزيرة

كانت دورة مميزة وناجحة خضع لها أكثر من 49 متدرباً بينهم ولأول مرة ثلاث متدربات في ظاهرة فريدة من نوعها في إقليم الجزيرة، والمتدربون كانوا من مختلف الأندية في الإقليم، والدورة أقيمت برعاية الاتحاد الرياضي وتحت إشراف الكابتن بيرج سركيسيان وكان لها ضرورة كبيرة، حيث مازلنا نفتقر لشخصية المدرب الناجح، والذي يدرب بالطريقة والشكل الصحيحين، ولعل هذه الدورة تفي بالغرض وسنرى نتائجها في المستقبل القريب. هدفت الدورة إلى بناء قاعدة من المدربين يدركون كيفية تأسيس فريق ونادٍ تدريبيٍّ بالشكل الصحيح عبر طرق علمية رياضية بشقيها النظري والعملي، وكانت عبارة عن كل يوم جمعة وسبت ولمدة ثلاثة أسابيع، وتناولت الدورة المبادئ الأساسية لكرة القدم والإعداد البدني واللياقة والسرعة والتحمُّل والقوة والمرونة والرشاقة، بالإضافة إلى طريق اللعبة ووضع الخطط المناسبة، وأساليب تطوير الخط الدفاعي والخط الهجومي وتطوير المحافظة على الكرة والاستحواذ والإعداد النفسي للاعبين، ووظائف المدرب الناجح، ومعلومات عامة عن كرة القدم وحاضر في كلِّ هذه الدروس والحصص الكابتن بيرج سركيسيان، كما وكانت هناك محاضرةٌ من قبل الكابتن مروان عثمان عن مواد وقوانين كرة القدم المعدلة في عام 2018م، والجانب الأهم والمميز في هذه الدورة كان انضمام ثلاث متدربات من لاعبات نادي أهلي عامودا لكرة القدم، حيث أكَّدت آلاء بدرخان أحمد «على أنَّها انضمت للدورة بهدف الحصول على المعلومات الكافية والتي تُخولها مستقبلاً لتدريب فريق للسيدات لكرة القدم، وأشارت إلى أنها استفادت كثيراً من المعلومات التي أعطيت في الدورة، وشجَّعت كل لاعبات كرة القدم على المشاركة في مثل هذا النوع من الدورات لما فيها من فائدة بالحصول على ثقافة رياضية متكاملة من كل النواحي»، وفي الختام وُزِّعت شهاداتُ اعتماد وحضور للمتدربين الذين خضعوا للدورة من قبل الكابتن بيرج سركيسيان، والذي شكر بدوره صحيفة روناهي على متابعة الحصص التدريبية للدورة كافة وتمنَّى أن يُترجم كلُّ ما قاموا به وتلقَّاه المتدربون فيها على أرض الواقع، ليكون سبباً في النهوض بالحالة الرياضية والتدريبية لكرة القدم في الإقليم إلى الأفضل في المستقبل القريب.
روناهي/ قامشلو

التعليقات مغلقة.