سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دار الكبراتيف في الطبقة.. تحقيق للاقتصاد الاجتماعي

تقرير/ مصطفى السعيد –
تعمل الإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة على إعادة تأهيل المدينة من النواحي كافة، وفي مجال الاقتصاد عملت على تحقيق اقتصاد اجتماعي على شكل جمعيات تعاونية أو كبراتيف من خلال افتتاح دار الكبراتيف (الجمعيات التعاونية) لتحقيق التنمية الاقتصادية بالتشارك في المجتمع والقضاء على البطالة والفقر وتامين فرصة العمل.
وفي زيارة لصحيفة روناهي لدار الكبراتيف (الجمعيات التعاونية) في الطبقة للاطلاع على آخر المشاريع في الدار؛ التقينا بالرئيس المشترك لها أحمد هلال السالم والذي أكد أن الهدف من هذه الدار هو تحقيق الاقتصاد الاجتماعي التشاركي مع المجتمع وإعطاء الدور الأكبر لكافة فئات المجتمع من بينها المرأة لتدخل في مجال الاقتصاد بشكل فعال وتأمين فرص العمل للقضاء على البطالة والفقر والأمراض الاجتماعية المتفشية في المجتمع وتأمين الموارد الاقتصادية للمنطقة وتأمين احتياجاته من كافة المواد.
وذكر السالم المشاريع أن التي يقوم بها الكبراتيف؛ هي مشروع تأهيل مزارع السمك بالقرب من المشفى الوطني على ضفاف بحيرة الفرات وتتألف من مجموعتين وكل المجموعة تتألف من 10 أقفاص والحوض يتنج من 2-5 طن ويربى فيها سمك الكرب فقط ويعمل فيها ستة عمال وعدد المشتركين في الجمعية خمسة أعضاء ويتغذى السمك في الأقفاص من خلطة تتألف من الحنطة والشعير والكسبا وبقايا حيوانية، والمشروع الثاني هو معمل مونة في حي الاسكندرية شرق المدينة يضم تعليب المواد الغذائية من مخلل ودبس ومربى……إلخ تكلفة المشروع أربع ملايين ليرة سورية، وعدد المشتركين في المشروع ثلاثين امرأة.

التعليقات مغلقة.