سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

عفرين… استباحة الدم العربيّ في شهر الصوم

مركز أخبار روناهي ــ أفادت مصادر محليّة من عفرين أنّ اشتباكات عنيفة اندلعت مساء الخميس واستمرت حتى فجر يوم الجمعة الماضي في أحياء عدة هي المحمودية والزيدية والأشرفية وكان مركز الاشتباكات حي البوبنا بين مرتزقة الاحتلال التركيّ وعشيرة البوبنا العربيّة، وبحسب المعلومات الواردة من المدينة فإنّ الرصاص أودى بحياة خمسة مدنيين من عشيرة البوبنا بينهم امرأة وطفلها، بالإضافة إلى إصابة عدد آخر بجروح. وأقدم المرتزقة على محاولة مداهمة البيوت عشوائيّاً، وقد اُجبرت قوات الاحتلال التركيّ للتدخل لوقف الاشتباكات في وقت متأخر، واستمرّ إطلا ق مـتأخِّر للنار لاحقاً. فيما لم يُعرف بعد سبب اندلاع الاشتباكات بين المرتزقة وعشيرة البوبنا.
وقالت شبكة نشطاء عفرين على مواقع التواصل الاجتماعيّ: «إنّ الطيران الحربيّ للاحتلال التركيّ نفّذ طلعاتٍ مساء الخميس في سماء عفرين أثناء اندلاع الاشتباكات».
وأفادت مصادر محليّة أنّ اشتباكات اندلعت في قرية مريمين إثر عمليةٍ نفَّذها مقاتلو وحدات حماية الشعب أدت إلى مقتل وإصابة عددٍ من المرتزقة.
في سياق آخر تستمرُّ عمليات التغيير الديمغرافيّ برعاية وحماية تركيّة في عفرين، حيث تمّ تأمين استيطان نحو 40 عائلة جديدة من عوائل المرتزقة في قرية كاخرة بناحية موباتا. وهم من الغوطة الشرقيّة قدموا إلى القرية مؤخراً. وأشار المصدر إلى أنّه تمّ إسكانهم في منازل بعض الأهالي الذين خرجوا قسراً من القرية بعد عدوان جيش الاحتلال التركيّ على عفرين منهم (مصطفى سليمان، قاز قلي سليمان، أحمد جيروا، ديان إيمو، محمد وقاص، فهيم وقاص، حنيف عزت رشيد، صادق عزت رشيد، جوان صادق رشيد، محمد محمد شيخ خليل، فريد حسو، رشدي حسو، صلاح ايمو). ومنازل عدد من العائلات الأخرى.
يُشار إلى أنّ الآلاف من عائلات المرتزقة، التي تمّ إخراجها من أرياف دمشق وحمص ضمن الاتفاق التركيّ الروسيّ، يتم توطينها في مدينة عفرين وقراها.