سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دراسة طبية: دواء الصرع يزيد نسبة تشوهات الأجنة

في دراسة أجريت على الفئران والأنسجة البشرية، اكتشف العلماء أن حمض الفالبرويك الذي يستخدمه الأطباء في علاج الصرع والصداع النصفي، قد يتسبب في تشوهات خلقية للجنين، إذا ما تم تناوله أثناء فترة الحمل.
ووفقاً للدراسة، فإن تناول حمض الفالبرويك يحبس بعض الخلايا الجذعية في حالة معلقة حيث لا يمكنها النمو أو الانقسام بشكلٍ صحيح، مما يعطل نمو دماغ الجنين في الرحم، وبالتالي يسبب اضطرابات معرفية ونمائية.
وقال، بيل كيز، قائد الفريق في معهد علم الوراثة والبيولوجيا الجزيئية والخلوية في مدينة ستراسبورغ الفرنسية: عرضنا أجنة الفئران للدواء، غالباً ما فشلت الأنابيب العصبية لهذه الأجنة في الانغلاق، وفي وقت لاحق من التطور، نمت للفئران الجنينية أيضاً رؤوس وأدمغة صغيرة بشكلٍ غير عادي.
وكجزء من التجربة، قام الفريق بتعريض الفئران لجرعات عالية من حمض الفالبرويك خلال فترة زمنية قصيرة، والذي أدى إلى إحداث تأثير مبالغ فيه لديها، التي لن تتطابق بالضرورة في الأجنة البشرية التي لا تتعرض في الغالب لجرعات عالية.
ويستخدم حمض الفالبرويك على نطاق واسع لعلاج عدد من الأمراض، إلا أنه كانت هناك عدة آلاف من حالات النساء اللواتي تناولن الدواء أثناء الحمل ثم أنجبن أطفالاً يعانون من عيوب خلقية، بما في ذلك تشقق العمود الفقري، وتغيرات الوجه، وتشوه القلب، كما عانى ثلثهم من ضعف إدراكي واضطراب طيف التوحد.