سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فوائد الباذنجان المذهلة لصحتك

 

يحمل الباذنجان العديد من الفوائد التي تعود على صحتك وصحة قلبك وعقلك بالنفع، شرط أن يتم تحضيره بطريقة صحية، تعرّف على قيم وفوائد الباذنجان.
الباذنجان، هو أحد الثمار المميزة بلونها الأرجواني الخلاب، ويأتي بأشكال متنوعة، فمنه المستطيل ومنه البيضاوي، وتتنوع ألوانه ما بين الأبيض والأخضر والأرجواني.
وأيًّا كان خيارك من أنواع الباذنجان، فهي جميعًا تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة.
فوائد الباذنجان
 
وجدت العديد من الدراسات أدلة أثبتت العلاقة بين استهلاك الخضار والفواكه المتنوعة بشكلٍ يومي وانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة. كما أن زيادة استهلاك الأغذية النباتية، مثل: الباذنجان يقلل من خطر الإصابة بالسمنة وأمراض القلب والسكري، ويعزز من صحة البشرة والشعر.
وإليكم تفاصيل هذه الفوائد كما الآتي:
1ـ خفض الكولسترول:
يوجد علاقة بين تناول الباذنجان وخفض الكولسترول في الدم.
أن الباذنجان يحوي كميات عالية من حمض الكلورجينيك، وهذا الحمض يعد أحد مضادات الأكسدة القوية في محاربة الجذور الحرة، وهو يعمل على خفض مستويات الكولسترول في الدم، ويعمل كمضاد للميكروبات والفيروسات وللمواد المسرطنة.
2ـ تعزيز صحة القلب والشرايين:
يحتوي الباذنجان على مواد معززة لصحة القلب والشرايين، مثل: الألياف الغذائية، ومضادات الأكسدة القوية، والبوتاسيوم وكل من فيتامين ج وفيتامين ب6، التي تلعب دورًا مهمًا في:
ـ تخفيض مستويات الدهنيات والكولسترول في الدم.
ـ تعزيز عمل القلب والشرايين.
ـ الحفاظ على ضغط الدم ومستوياته المنتظمة.
حيث أن تناول الأطعمة التي تحتوي على بعض مركبات الفلافونويد بما فيها الأنثوسيانين له دور كبير في تقليل علامات الالتهاب وخفض خطر الاصابة بأمراض القلب.
3ـ تخفيف الوزن:
من المعروف أن تناول الأغذية العالية بالألياف الغذائية كما في الباذنجان يساهم بشكلٍ كبير في زيادة الإحساس بالشبع والتقليل من الشهية، وبالتالي التقليل من كمية السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم.
والباذنجان هو في الأساس غذاء عالي بالقيم الغذائية ومنخفض بالسعرات الحرارية ولا يحتوي على دهون، لذا فإن إدراجه ضمن نظامك الغذائي قد يساهم في السيطرة على الوزن أو إنزاله.
4ـ مقاومة السرطانات:
وجد أن لمادة البوليفينول التي يحويها الباذنجان آثار مضادة للسرطانات، ويعزز من ذلك محتوى الباذنجان من الأنثوسيانين وحمض الكلوروجينيك المضادة للأكسدة والمركبات المضادة للالتهاب، فهي:
ـ تحمي الجسم من التلف الذي تسببه الجذور الحرة وبالتالي تعطل وتمنع نمو الأورام وانتشار الخلايا السرطانية.
ـ تحفز عمل الإنزيمات وعمليات إزالة السموم من الخلايا.
5ـ تعزيز الوظائف الإدراكية:
الأنثوسانين الموجود في قشر الباذنجان هو مضاد أكسدة قوي يحمي الدهون التي تكون أغشية الخلايا في الدماغ ضد التأكسد والجذور الحرة، مما يساهم في تعزيز نقل المواد الغذائية والفضلات من الخلايا واليها.
الأنثوسيانين يعمل على منع الإصابة بالتهابات الاعصاب، ويسهل تدفق الدم الى الدماغ، مما يساعد في الوقاية من الإصابة بالاضطرابات العقلية المرتبطة بالتقدم في السن، مثل: الزهايمر ويعزز الذاكرة.
6ـ فوائد الباذنجان للبشرة والشعر:
يساعد تناول الباذنجان في الحصول على بشرة صحية وشعر صحي.
الخصائص التي قد يضيفها الباذنجان لك
 
ـ بشرة نقية: فغنى الباذنجان بالمعادن والفيتامينات والألياف الغذائية يساعد في الحفاظ على صحة الجسم، مما ينعكس على المظهر الخارجي بجلد صحي لا تشوبه أي شائبة.
ـ نضارة ورطوبة البشرة: وذلك بفضل محتوى الباذنجان العالي من المياه، والفيتامينات والمعادن التي تحفظ رطوبة البشرة ونضارتها.
ـ محاربة التجاعيد وعلامات الشيخوخة: وذلك من خلال محتوى الباذنجان من مضادات الأكسدة القوية التي تحارب الجذور الحرة، وتحمي الخلايا.
ـ الحفاظ على صحة الشعر: يحتوي الباذنجان على مجموعة من المعادن والفيتامينات التي تعمل على تغذية فروة الرأس وجذور الشعر والحفاظ على صحة الشعر وتقويته.
7ـ فوائد الباذنجان للحامل:
قد تتواجد بعض أنواع الأغذية التي لا ينصح بتناولها أثناء الحمل بكونها تشكل خطرًا على صحة الجنين، إلا أن الباذنجان غير مدرج ضمنها، بل بالعكس قد يكون في إضافته الى جدولك الغذائي اليومي فائدة لك ولجنينك:
تناول الباذنجان آمن أثناء الحمل، ويمكن لإضافته ضمن نظام غذائي سليم ومخصص للحمل ومحسوب، أن يساعدك على استهلاك كمية كبيرة من العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جنينك وجسمك لحمل صحي.
ـ تعزيز نمو الجنين، فهو مصدر لفيتامينات هـ، وج، وبعض المعادن، مثل: المغنيسيوم والبوتاسيوم، المهمة لنمو الجنين وخلاياه، كما يحوي حمض الفوليك المهم لنمو الخلايا العصبية في الجنين ووقايته من التشوهات الخلقية.
ـ  تعزيز المناعة فهو يعد مصدرًا لعدد من مضادات الأكسدة المهمة.
ـ تعزيز عملية الهضم لديك ووقايتك من الإصابة بالإمساك، فهو مصدر عالي بالألياف الغذائية المهمة.
​ولكن إذا قررت تناول الباذنجان أثناء حملك، عليك مراعاة الأمور الآتية:
ـ تجنبي تناول الباذنجان المقلي، فالمقالي بحد ذاتها قد تُسبب لك الانزعاج وتؤدي الى الاصابة بالتخمة أو زيادة أعراض الغثيان والحموضة وحرقة المعدة، لذا تناوليه مشوي أو مشوي، واستغليه في وصفات صحية كما في وصفة بابا غنوج.
ـ تأكدي دائمًا من غسل الباذنجان جيدًا قبل تناوله، لتجنب أي تلوث بأي نوع من الميكروبات أو البكتيريا أو الأتربة، إذ أن تناول الحامل لأي نوع من الخضراوات غير المغسولة جيدًا قد يرفع من خطر الإصابة بداء المقوسات والولادة المبكرة أو الاصابة ببعض الامراض الخطيرة.
هل من أضرار ومخاطر لتناول الباذنجان؟
 
هذه مجموعة من المحاذير والأمور التي عليك أن تنتبه لها:
1ـ المذاق المر:
إن مادة البوليفينول الموجودة في الباذنجان هي المسؤولة عن مذاقه المر، وكلما زادت مستويات هذه المادة المضادة للأكسدة كلما زادت مرارة المذاق.
2ـ التأثير على امتصاص الحديد:
وجد أن الباذنجان يحوي مركب كيميائي يعرف باسم ناسونين، والذي يرتبط بعنصر الحديد ويعمل على إزالته من الخلايا.
هذا قد يفيد من يعانون من مشاكل زيادة مستويات الحديد في الجسم، إلا أنه بالطبع غير مستحسن لمن يعانون مستويات منخفضة منه كما في حالات فقر الدم.
3ـ زيادة فرص تكون حصى الكلى:
يحتوي الباذنجان على مادة الأوكسالات التي تساهم في تشكيل حصوات الكلى.
وعند تناول كميات كبيرة من الأوكسالات، فإن هذا قد يقود إلى الإصابة باعتلالات في الكلى، مما يهدد الحياة.
لذا ينصح من هم عرضة للإصابة بحصى الكلى بتجنب الأغذية العالية بها بما فيها الباذنجان.
الخلاصة
 
إن إدراج الباذنجان ضمن نظامك الغذائي الصحي بطريقة موزونة مع مراعاة طريقة تحضيره الصحية بحيث نتجنب قليه ونركز على إضافته نيء أو مشوي.
مما سيسهم بشكلٍ كبير في إمداد أجسامنا بالعديد من الفوائد ومضادات الأكسدة التي تعزز مناعتنا ضد الأمراض.