سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

قصة بطل.. إيطاليا أول منتخب أوروبي يحصد لقب المونديال

يترقب عشاق كرة القدم، انطلاق الحدث الأكبر في عالم الساحرة المستديرة على الأراضي القطرية، حيث تتجمع أقوى منتخبات العالم للتنافس على كأس العالم، خلال الفترة بين 21 تشرين الثاني و18 كانون أول 2022.
ويستعرض موقع الكورة في سلسلة من الحلقات، قصة أبطال كأس العالم على مدار تاريخه، وفي الحلقة الثالثة من السلسلة نستعرض قصة المنتخب الإيطالي الذي يعد من أنجح المنتخبات في تاريخ المونديال.
وفاز الازوري بكأس العالم أربع مرات، خلال أعوام 1934 و1938 1982 و2006، وهو ما نستعرضه على الشكل التالي:
فخر أوروبا
يُعد منتخب إيطاليا، أول منتخب أوروبي يتمكن من الفوز بلقب كأس العالم، بعدما نجح في تحقيقه عام 1934، وهو النسخة الثانية تاريخياً بالبطولة، بعدما فازت أوروغواي بأول نسخة عام 1930.
استضاف الطليان النسخة الثانية بالمونديال بعد التفوق على طلب السويد التي أرادت تنظيم المسابقة، ونجح الازوري خلال الدور الأول في تحقيق فوز عريض على حساب الولايات المتحدة بنتيجة كبيرة (7-1).
وفي الدور ربع النهائي، اصطدم المنتخب الإيطالي بنظيره الإسباني، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي (1-1)، ليلجأ الفريقان إلى إعادة المباراة، وفيها تمكّن جوزيبي مياتزا من منح منتخب إيطاليا بطاقة العبور للدور نصف النهائي.
وواصل الازوري سعيه نحو النهائي، بفوز مهم على النمسا بنتيجة (1-0) سجله إنريكو جوايتا، وفي النهائي اصطدم الازوري بتشيكوسلوفاكيا.
ورغم تأخر الازوري بهدف في الدقيقة 76، إلا أن إيطاليا عن طريق رايموندو أورسي لتعادل النتيجة بالدقيقة 81، ولجأ الطرفان للأشواط الإضافية، وفيها سجل أنجيلو سكيافيو هدف الفوز لإيطاليا، لتتوج باللقب لأول مرة في تاريخها وتاريخ منتخبات أوروبا.
الحفاظ على اللقب
وشهدت النسخة التالية التي أُقيمت عام 1938 في فرنسا، حالة غضب كبيرة في القارة اللاتينية، بسبب اختيار فرنسا على منتخبات القارة اللاتينية.
ولهذا لم يشارك كل من منتخب أوروغواي والأرجنتين، فيما شهدت النسخة أيضاً غياب إسبانيا، بسبب الحرب الأهلية بالبلاد.
وتعد هذه البطولة من أغلى بطولات الطليان، لاسيما وأن مشوار إيطاليا كان مليئاً بالصدامات القوية أمام أقوى المنتخبات، ففازت على النرويج بصعوبة في الدور الأول بنتيجة (2-1) بعد لجوء المباراة للأشواط الإضافية.
وفي ربع النهائي، حقق الازوري فوزاً كبيراً على فرنسا، صاحبة الأرض والجمهور بنتيجة (3-1) في قلب العاصمة باريس، ثم فوز على البرازيل بنتيجة (2-1).
وفي النهائي، وصل منتخب المجر بعد إقصائه لمنتخبات سويسرا والسويد، ليصطدم بإيطاليا، حيث تمكن الازوري من الفوز بنتيجة (4-2)، في مباراة شهدت تسجيل سيلفيو بيولا هدفين، وجينو كولايساي هدفين، ليصبح منتخب إيطاليا، هو أول منتخب يفوز باللقب مرتين متتاليتين.
عودة البطل
في النسخة رقم 12 بتاريخ بطولات كأس العالم والتي استضافتها إسبانيا عام 1982، حل المنتخب الإيطالي بالمركز الثاني في المجموعة الأولى خلف بولندا، لتتأهل إيطاليا إلى الدور الثاني الذي أُقيم بنظام المجموعات.
ووقّع الازوري رفقة أقوى المنتخبات بجانب البرازيل والأرجنتين، لكن الطليان حققوا فوزين على الأرجنتين بنتيجة (2-1)، والبرازيل بنتيجة (3-2) في مباراة شهدت تسجيل النجم باولو روسي “هاتريك”، ليتأهل بمنتخب بلاده إلى نصف النهائي.
واصطدم الطليان ببولندا خصمهم الأول خلال هذه النسخة، واستطاع باولو روسي مجدداً أن يلعب دور البطل ويقود بلاده للفوز (2-0) واقتناص بطاقة العبور إلى النهائي.
وحسمت إيطاليا اللقب الغائب عن خزائنها بعد 44 عاماً، بعد فوزها التاريخي على ألمانيا بنتيجة (3-1)، في لقاء شهد تسجيل باولو روسي لهدف جديد بجانب هدف لكل من تارديلي وألتوبيلي.
إثارة 2006
من جديد غابت إيطاليا عن منصات التتويج لمدة 24 عاماً، ثم عادت في مفاجأة للجميع وتوجت بلقب نسخة 2006 الذي أقيم على أرض خصمها اللدود ألمانيا.
هذه النسخة شهدت إثارة كبيرة ودراما غير عادية، فتمكن المنتخب الإيطالي من إقصاء ألمانيا في الدور نصف النهائي على أرضها وبين جماهيرها بملعب سيجنال إيدونا بارك، بسيناريو جنوني، فبعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، لجأ الطرفان إلى الوقت الإضافي.
ونجح الطليان خلال الشوط الإضافي الثاني في تسجيل هدفين بوقت قاتل، فسجل جروسو هدفاً بالدقيقة 119، فيما أحرز ديل بييرو هدف تعزيز الفوز بالدقيقة (120+1)، ليتأهل الازوري إلى النهائي لمواجهة فرنسا التي تغلبت على البرتغال (1-0).
وشهد النهائي حادثة غير عادية، حيث تلقى زين الدين زيدان، مايسترو فرنسا، البطاقة الحمراء بعدما تعدى ب”نطحته الشهيرة” على ماركو ماتيراتزي مدافع إيطاليا، ليُطرد قبل نهاية اللقاء ب4 دقائق، حيث كانت النتيجة تشير إلى التعادل (1-1).
ونجح الازوري في النهاية بحسم اللقب بعد الفوز بركلات الترجيح بنتيجة (5-3).