سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

لافتات المطالبة بطرد اللاجئين السوريين تغزو تركيا

مركز الأخبارـ في صورة واضحة للموقف التركي، تجاه الشعب السوري الفار من الحرب، ظهرت في مدينة مزينة بولو، شمال غرب تركيا، لافتات تطالب بطرد اللاجئين السوريين.
امتلأت شوارع مدينة بولو، بلافتات مكتوب عليها “عودوا إلى بلادكم أيها اللاجئون”.
رئيس بلدية بولو، تانجو أوزجان، المعروف بخطابه العنصري ضد اللاجئين، أمر بوضع لافتات باللغتين العربية، والتركية تقول “عودوا إلى بلادكم أيها اللاجئون، أنتم غير مرغوب بكم”.
بالإضافة إلى لوحات إعلانية كبيرة في الشوارع، تقول “آخر نداء من بلدية بولو، لطالب اللجوء المؤقت؛ قلت إنك أتيت إلى بلدنا كضيف منذ 11 عامًا، الدولة التركية تحميك لسنوات بمواردها الشحيحة، الآن هذه الزيارة قد مضى عليها وقت طويل جدا..”.

وكتب عليها أيضاً “ترى الكساد الاقتصادي في بلدنا، شبابنا عاطلون، وعائلات تعيش تحت خط الفقر، في ظل هذه الظروف، لم يعد لدينا خبز وماء؛ لنشاركك بهما، حان الوقت للذهاب كما أتيت، لم يعد مرغوبًا بك، ارجع إلى بلدك”.
ويذكر أن أردوغان غير موقفه تجاه اللاجئين السوريين، في دلالة على وجود خطة، ومؤامرة تجاه هذا الشعب، الذي يحتفظ بهم وفق مصالحه.