سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مبادرة لتعليم قيادة الدراجات الهوائية في مخيم مهجّري كري سبي

عين عيسى/ حسام إسماعيل –

يعمل الاتحاد الرياضي، واتحاد المرأة الشابة بمقاطعة كري سبي، على تفعيل دور الفئة الشابة، وخاصة الشابات من خلال مبادرة، أطلقها مؤخراً لتدريبهنَّ على قيادة الدراجات الهوائية.
وأطلق الاتحاد الرياضي، واتحاد المرأة الشابة بمقاطعة كري سبي، منذ أيام مبادرة لتدريب عدد من الشابات من الفئتين (ناشئات – شابات) في مخيم مهجري كري سبي، ضمن فعالياته، لتحفيز دور المرأة الشابة، وكسر العادات والتقاليد الخاطئة، والعمل على تهيئتهنَّ لمسابقات على مستوى مناطق شمال وشرق سوريا.
خطوة مبشِّرة تعدّ بنجاح مذهل
وبهذا الصدد أجرت صحيفتنا لقاء مع عضو الاتحاد الرياضي، بمقاطعة كري سبي مالك حميري، الذي أكد بأن مبادرة تحفيز الشابات، وخاصة ضمن مخيم المهجرين ليست بالجديدة، حيث أطلق الاتحاد الرياضي مبادرات سابقة، وذلك بتأسيس فريق للمرأة الشابة لكرة القدم، وكانت النتائج جيدة، وحصد نتائج ممتازة على مستوى فرق الرقة الرياضية.
وأضاف الحميري: “حاولنا كفريق معني بتدريب الشابات على قيادة الدراجات الهوائية، وهذا الأمر ليس بالسهولة، إذ يحتاج لمحاولات متكررة لتعليم الفتاة التوازن لقيادة الدراجة، وقد تعرضت للفشل عدة مرات، وربما إصابات طفيفة، ولكن نؤكد دائماً على أهمية التحلي بالإرادة، والصبر، وتكرار المحاولات مراراً للوصول الى النتيجة المرجوة”.
ويبين الحميري: “المشاركة المبدئية للشابات في المبادرة، كانت مبشرة للغاية، حيث عملنا بشكل يومي، وضمن برنامج منظم على إنجاح هذه المبادرة، حتى توصلنا لتعليمهن لقيادة الدراجات الهوائية بشكل جيد، وهذه الخطوة يجب أن تتبعها خطوات أخرى من أجل المتابعة، والتفاعل من قبل الشابات”.
رمزية المبادرة تكسر الفكرة النمطية للمرأة
فيما شددت عضوة اتحاد المرأة الشابة بمقاطعة كري سبي، روشن علي، إلى الأهمية الرمزية، والفعلية للمبادرة كونها تكسر الفكرة النمطية الملتصقة بالمرأة، ضمن مجتمعاتنا، وتأطير عمل المرأة، ووضع عوائق ونماذج تكبلها، وتحد من القدرات الهائلة، التي تتمتع بها الفئة الشابة في مجتمعاتنا، وهذا الأمر من شأنه تعطيل فئة كبيرة، وهي المرأة الشابة، والنساء بشكل عام ضمن المجتمع، وتجميد دورهنَّ.
وأوضحت روشن: “قمنا بجهود كبيرة لإطلاق عدة مبادرات في هذا الإطار، بالتعاون، وبالتنسيق مع المجالس والإدارات المعنية، لتشجيع النساء بشكل عام، والمرأة الشابة بشكل خاص، والتواصل مع عوائل الشابات لطرح الفكرة”.
وثمنت روشن في نهاية حديثها هذه المبادرات، لما لها من دور هام في تشجيع النساء، وخاصة شريحة المرأة الشابة، ودمجهنَّ في المجتمع، للوصول الى المجتمع الطبيعي، الذي تُشارك فيه المرأة، وتأخذ مكانها الطبيعي لتحقيق التقدم، والتطور المأمول.
هذا وسبقت هذه المبادرة، مبادرات أخرى، أطلقت من قبل الاتحاد الرياضي بمقاطعة كري سبي، واتحاد المرأة الشابة في العام المنصرم (٢٠٢١) كان منها تشكيل فريق رياضي للشابات، ومبادرات لتدريب الشابات، وتحفيزهن ضمن المخيم وضمن مقاطعة كري سبي.