سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فايزر تُعلن فشل أقراص” باكسلوفيد” بمنع الإصابة بفيروس كورونا

أعلنت شركة فايزر إن الاختبارات على أقراصها “باكسلوفيد” المضادة لكوفيد-19 لم تثبت فعالية في وقاية الأشخاص الذين يعيشون مع شخص مصاب بالفيروس من الإصابة بالمرض.
وقالت الشركة في بيان بأن التجربة التي شملت 2975 من البالغين الذين كانوا مخالطين لشخص مصاب بأعراض كوفيد-19 في نفس المنزل، أثبتت الاختبارات إصابتهم بالفيروس. حيث تم إعطاء هؤلاء الأشخاص إما “باكسلوفيد” لمدة خمسة أو عشرة أيام أو دواء وهمي.
قالت فايزر إن بيانات السلامة في التجربة تتفق مع الدراسات السابقة، التي أظهرت أن الأقراص فعالة بنسبة 90 في المئة تقريباً في منع دخول المستشفى أو الوفاة لدى مرضى كوفيد المعرضين لخطر الإصابة بمرض شديد عند تناولها لمدة خمسة أيام بعد وقت قصير من ظهور الأعراض.
وأكّد ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر في بيان: “على الرغم من شعورنا بخيبة أمل من نتيجة هذه الدراسة الخاصة فإن هذه النتائج لا تؤثر على الفعالية القوية وبيانات السلامة التي لاحظناها في تجربتنا السابقة لعلاج مرضى كورونا”، ما نقلته وكالة رويترز.
وأشارت الشركة إلى أن “باكسلوفيد”، الذي يتكون من نوعين مختلفين من الأدوية المضادة للفيروسات، معتمد حالياً أو مصرّح به للاستخدام المشروط أو الطارئ في أكثر من 60 دولة حول العالم لعلاج مرضى كوفيد -19 عالي الخطورة.
من المتوقع أن تصل مبيعات “باكسلوفيد”، وهو جزء من فئة من العقاقير تُعرف باسم مثبطات الأنزيم البروتيني – إلى 24 مليار دولار أمريكي هذا العام، وفقاً لتوقعات “وول ستريت” التي جمعتها عن طريق موقع “رفينيتيف”.
وانخفضت أسهم شركة فايزر، التي تراجعت بنسبة 3 في المئة في التعاملات العادية، بنسبة 1 في المئة  إضافية، إلى 48.53 دولاراً أمريكياً بعد ساعات من هذا الإعلان.
وكالات