سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أعراض التهاب الكبد عند الصغار… وكيفية الحماية منه

التهاب الكبد مصطلح واسع، يستخدم لوصف حدوث عملية التهابية في الكبد، وهو عضو يؤدي مئات الوظائف الأساسية كل يوم، من مساعدة الهضم إلى إزالة السموم من الدم، وعندما يكون الكبد ملتهبا أو تالفاً، فإنه يصبح غير قادر على أداء العديد من تلك المهام.
يشير التهاب الكبد (الحاد) إلى الالتهاب، الذي يظهر بسرعة نسبية ولا يستمر أكثر من ستة أشهر، يمكن أن يكون شديداً، ويؤدي إلى فشل الكبد، لكن يمكن أن يكون التهاب الكبد خفيفاً نسبياً أيضاً، حيث أنه ليس من غير المألوف أن يصاب المرضى، وخاصة الأطفال بالتهاب الكبد في سياق مرض فيروسي بسيط، وغير معقد.
أسباب التهاب الكبد
يمكن أن يحدث التهاب الكبد عند الأطفال؛ بسبب أشياء كثيرة، يمكن لطفلك أن يُصاب بالتهاب الكبد نتيجة تعرضه للفيروس المسبب له، ومن هذه الفيروسات المسببة لالتهاب الكبد:
ـ فيروسات التهاب الكبد، هناك خمسة أنواع رئيسية من فيروسات التهاب الكبد: إيه (A)، وبي (B)، وسي (C)، ودي (D)، وإي (E).
ـ فيروس مضخم للخلايا.
فيروس إبشتاين بار.
ـ فيروس الهربس البسيط، يمكن أن يؤثر الهربس على الوجه، أو الجلد فوق الخصر، أو الأعضاء التناسلية.
ـ فيروس الحماق النطاقي، أو جدري الماء، أحد مضاعفات هذا الفيروس هو التهاب الكبد، لكن هذا نادرًا ما يحدث عند الأطفال.
ـ الفيروسات المعوية، هذه مجموعة من الفيروسات غالبًا ما تظهر عند الأطفال.
ـ فيروس الحصبة الألمانية.
ـ الفيروسات الغدية، هذه مجموعة من الفيروسات، التي تسبب نزلات البرد، والتهاب اللوزتين، والتهابات الأذن عند الأطفال، يمكن أن تسبب أيضًا الإسهال.
ـ بارفو فيروس، يمكن أن تسبب حالات أخرى أيضًا التهاب الكبد عند الأطفال، مثل أمراض المناعية الذاتية، إذ يقوم الجهاز المناعي لطفلك بإنتاج الأجسام المضادة، التي تهاجم الكبد، وهذا يسبب التهاباً يؤدي إلى التهاب الكبد.
أعراض التهاب الكبد عند الأطفال
أعراض التهاب الكبد واسعة النطاق، وتتداخل مع العديد من الأمراض الشائعة، قد يعاني الطفل المصاب بالتهاب الكبد من:
ـ حمى.
ـ إرهاق.
ـ آلام في المفاصل أو العضلات.
ـ فقدان الشهية.
ـ الغثيان.
ـ الإسهال.
ـ القيء.
ـ آلام البطن، فإن الأطفال قد يعانون من آلام خاصة في الجزء العلوي من البطن، حيث يوجد الكبد، ومن المهم التماس العناية الطبية العاجلة في أي وقت، يشكو الطفل فيه من ألم شديد في بطنه، وقد يفكر الأطباء في الأسباب المحتملة الأخرى لألم البطن، مثل التهاب الزائدة الدودية.
ـ بول غامق، أو براز شاحب، أو بلون الطين.
ـ اليرقان، أو اصفرار الجلد والعينين، هو علامة مميزة لالتهاب الكبد، على الرغم من أنه من الممكن أن يكون لديك التهاب في الكبد، ولا تظهر عليه علامات اليرقان.
أسباب التهاب الكبد الحالي
يمكن أن يكون لالتهاب الكبد أسباب عديدة، من أمراض المناعة الذاتية إلى الآثار الجانبية لبعض الأدوية، غالباً ما يحدث بسبب أحد فيروسات التهاب الكبد الخمسة التي تحدثنا عنها سابقاً.
اعتماداً على النوع، يمكن أن ينتشر التهاب الكبد الفيروسي من خلال ملامسة الدم، وسوائل الجسم الأخرى، أو البراز، أو عن طريق تناول اللحوم النيئة، أو غير المطهية جيداً، لكن تم استبعاد التهاب الكبد الفيروسي في مجموعات طب الأطفال الأخيرة في الولايات المتحدة، وخارجها.
ولكن بدلاً من ذلك، فإن المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض تشتبه في أن الفيروس الغدي، هو مسبب الحالات الحالية.
من المثير للاهتمام أننا نشاهد هذا فقط في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عشر سنوات، ما يعني أن معظم الأشخاص، الذين تزيد أعمارهم عن عشر سنوات لديهم مناعة ضد الفيروسات الغدية، وهذا قد يكون سبباً لظهور التهاب الكبد هذا عند الأطفال الصغار.
لم يتم العثور على مسببات الأمراض الشائعة، التي تسبب التهاب الكبد الفيروسي الحاد، بما في ذلك فيروسات التهاب الكبد (إيه A وبي B، وسي C، وديD وإي E) لدى أي من الحالات.
 لم يتم تحديد أي عوامل خطر أخرى، بما في ذلك روابط متعلقة بالتقاط عدوى أثناء السفر، كما تجرى اختبارات إضافية لمصدر العدوى تشمل التعرض لبعض المواد الكيميائية، والسموم الأخرى في البلدان المتضررة.
أنه من المحتمل أن يكون الالتهاب الكبدي الحاد نتيجة عدوى فيروسية غدية، بات من الممكن الآن اكتشافها في كثير من الأحيان بفضل الاختبارات، ارتفعت الإصابات بالفيروسات الغدية مؤخراً بعد تراجعها إلى مستويات منخفضة خلال جائحة كوفيد، ويعدّ الأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة.
ما الفيروسات الغدية؟
تعد الفيروسات الغدية من الفيروسات الشائعة التي تسبب مجموعة من الأمراض، بما في ذلك الأعراض الشبيهة بالبرد، والحمى والتهاب الحلق، والتهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي والإسهال.
هناك أكثر من خمسين نوعاً من الفيروسات الغدية، التي يمكن أن تسبب العدوى للبشر، وهي تسبب أعراضاً تنفسية بشكل شائع، لكنها يمكن أن تؤدي إلى التهاب المعدة، والأمعاء، والتهاب الملتحمة، والتهابات المثانة.
هذه النتائج كانت مثيرة للقلق بالنسبة للخبراء، نظراً لأن الأشخاص الذين يصابون بالفيروسات الغدية غالباً ما يشفون بشكل طبيعي، ولا يشكل خطورة مثل المرض، الذي ظهر عند هؤلاء الأطفال، وعادة ما يسبب النوع 41 من الفيروسات الغدية، الإسهال، والقيء والحمى، وغالبا ما تكون مصحوبة بأعراض تنفسية، ومن غير المعروف أنه يسبب التهاب الكبد لدى الأطفال الأصحاء.
إن عدوى الفيروس الغدي يمكن أن تسبب التهاب الكبد، هذا ليس بجديد، ما هو غير عادي هو أن يصاب الأطفال الصغار الأصحاء بالمرض فجأة.
ماذا يمكن للوالدين أن يفعلا لحماية أطفالهما من التهاب الكبد؟
ينتشر الفيروس الغدي من شخص لآخر عن طريق الرذاذ التنفسي، أو من خلال لمس سطح به فيروس غدي، يجب تشجيع الأطفال على غسل أيديهم كثيراً، وتجنب لمس وجههم وفمهم بالقدر الممكن، إضافة إلى العديد من الإجراءات نفسها، التي تساعد على منع انتشار كورونا.