سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المحُ يديكِ بدعائي

عبدالباري أحمد_

مساءٌ مترعٌ بصلصالِ اليقظةِ
وجهٌ كحقولِ الحنطةِ السمراء
تعيشُ في مداها المحاريب
بجريانِ خميرةِ الولادات
بقبلةٍ تهاوت من رفوفِ الريحِ
تتبعني حيثُ القصيدة
إني مثقلٌ بالدوائرِ الراقصةِ
أتجاهلٌ الركعة الأولى
وأقضمٌ الثانية
تتوهُ فيَّ تراتيلي
كصاعقةٍ عرجاءَ
على زوايا سجادتي
يرحلُ لي طيفُ صديقتي
للمشيئة الثالثةِ
مشيئة الوضوءِ في المنزلتين
تتجرأ النداءاتِ
أأتمم صلاتي؟
أم أجترُ هاويتي وأمضي
نداءٌ يأتيني محشرجاً
تصدمني سياقات الوحي
همسٌ يليقُ بناسكٍ متعجرف
أقم الصلاةَ
ما أكرم الآلهة
حين يحتفلونَ بتمردكَ!
بسقوطكَ المنحدر!
في برك الطهارة
يزاحمني في تهجدي
رنينُ خلخالِ العصيان
أزاحمُ وحدتي
أتأبطها في نواميسِ
رهبةِ العفةِ
حينها تخطفني البسملةُ
من هدبِ القوافي.