سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أسعار العقارات والأراضي في الغوطة الشرقية تنهار يوماً بعد آخر

مركز الأخبار ـ

شهدت حركة شراء العقارات والأراضي الزراعية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إقبالاً كبيراً بسبب رخصها، وتشكّل أسعار العقارات في الغوطة مع ارتفاع الحركة في سوق البيع حالة تستحق الدراسة والمتابعة، في وقت تفتقر معظم مناطق الغوطة إلى الخدمات “ماء، كهرباء، اتصالات.
فبالرغم من ارتفاع سعر العقارات المتمثلة بالمنازل والأراضي إلى ضعف سعرها عما كانت عليه سابقاً، إلا أن أسعارها تُعتبر زهيدة جداً إذا ما قيس ثمنها بثمن عقارات المدينة، وهو ما جذب عدداً كبيراً من الأشخاص من خارج الغوطة الشرقية إلى شراء تلك العقارات أو الأراضي.
حيث هناك أسباب عديدة لانخفاض أسعار العقارات والأراضي لهذه المناطق نتيجة انعدام الخدمات إلى جانب الدمار الكبير وقلة عدد القاطنين فيها.