سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مجلة دستار

دلشاد مراد_

شهدت الساحة الأدبية والثقافية الكُردية دفعة جديدة في الآونة الأخيرة من خلال إطلاق مجلة أدبية كُردية جديدة باسم “دَستار” “Destar” باللهجات المختلفة للغة الكردية “الكرمانجية، الكرمانجكي (الزازية)، السورانية” وبشكل دوري فصلي، والمشروع الذي أطلقه “المعهد الكردي في آمد”، وهدفه إحداث تقارب وتفاعل أدبي وثقافي بين الكتاب الكرد في عموم كردستان والعالم.
أعد المعهد الكردي في آمد طاقم للعمل في المجلة مكون من “هيئات النشر والتحرير والتدقيق والاستشارية وغيرها” تضم بعضها أدباء معروفين على الساحة الأدبية الكردية، وقد تمكن طاقم العمل من إتمام أعماله التأسيسية، وإصدار العدد الأول للمجلة في صيف العام الجاري (2021) الذي ضم 250 صفحة من القطع الوسط، ونُشرت فيها (67) نتاجاً أدبياً في النقد، والدراسات، والتراث، والأدب الشفهي، والقصة، والشعر والترجمات.. الخ.
أما العدد الثاني فصدر في خريف 2021م، وضم 240 صفحة، ونُشرت فيها (56) نتاجاً أدبياً، وقد جرى تغييرات في طاقم العمل في هذا العدد، فانضمت أسماء عاملة في مؤسسات أدبية ولغوية في روج آفا بالإدارة العامة، وهيئات النشر والتحرير، والتدقيق؛ لتكون ممثلين عن جزء “روج آفا” رسمياً في هيئات المجلة، لتشارك بذلك في الأعمال المسيرة للمجلة، إضافة إلى مهامها بالتواصل مع الكتاب الكرد في شمال وشرق سوريا، والإشراف على طباعتها محلياً في الوقت ذاته، مع العلم إن العددين طُبعا في المطابع المحلية، وبحلة جيدة، ويجري توزيعها في مختلف مناطق شمال وشرق سوريا، وقد شارك خمسة من كتاب روج آفا بنتاجاتهم في العدد الثاني، بينهم اثنان مقيمان في الخارج.
تصدر في شمال وشرق سوريا مجلات أدبية عديدة، معظمها باللغتين العربية والكردية، وتهتم الأقسام الكردية في تلك المجلات بنشر نتاجات الكتاب الكرد، سواء في روج آفا وشمال وشرق سوريا، أو في كردستان والمهجر، وبذلك فهي تلعب بدور مؤثر في التواصل والتقارب والتفاعل الأدبي الكردي عامة.
ومن بين تلك المجلات التي تمكنت من استقطاب الأدباء الكرد من داخل وخارج روج آفا، مجلة شرمولا التي صدر لها ما بين عامي 2019-2021م (12) عدداً، ويضم قسمها الكردي قرابة (100) صفحة وسطياً، في كل عدد (مناصفة مع القسم العربي) واستقطبت المئات من الكتاب الكرد، ومجلة سيوان التي تصدرها هيئة الثقافة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، التي تطورت مؤخراً، وينشر قسمها الكردي أيضاً نتاجات من مختلف الأقلام الكردية، وهناك أيضاً مجلة روج آفا، وهي مجلة تصدر بالكردية من قبل اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان منذ عام 2018م، وتمكنت من جانبها من استقطاب العديد من الأقلام الأدبية، ومجلة نفيسكار، التي يصدرها اتحاد الكتاب الكرد بالعربية والكردية.
ما يهم هنا أن يتكلل جهود طاقم العمل في مجلة دستار النجاح والاستمرار، بإصدار أعداد المجلة بشكلٍ دوري كما هو مخطط له، وتطويرها قدر المستطاع، ولا سيما إن من بين خطتها المستقبلية إدراج قسم للهجة “الهورامية” بالمجلة، ومن المؤكد أنها ستكون من المجلات الأدبية المؤثرة إلى جانب مثيلاتها، والتي تُعنى بالأدب الكردي في المنطقة، إن أحسنت إدارتها وأطقم هيئاتها في عملها، وتمكنت من تقديم نتاجات أدبية وثقافية مؤثرة للقراء الكرد، ونسقت مع المجلات المماثلة لها في سبيل إحداث نهضة أدبية مرموقة في مختلف مناطق تواجد الكرد.
وفي آخر حديثنا، نبارك انطلاقة مجلة دستار، وكل التوفيق للزملاء الأعزاء في طاقم المجلة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.