سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الإدارة الذاتية بصدد إصدار قانون حماية الطفل مطلع العام الجديد

نحو تطوير عمل مكاتب حماية الطفل في الإدارات الذاتية والمدنية، وحماية الطفولة من الظواهر، التي تجردهم من حقوقهم، تصيغ الإدارة الذاتية قانون حماية الطفل؛ للتصديق عليه في مطلع العام الجديد.
وبهذا الخصوص أوضحت الرئيسة المشتركة لمكتب حماية الطفل في النزاعات المسلحة، بالإدارة لشمال وشرق سوريا نوروز علي، أنه بناءً على الاتفاقية الموقعة بين قوات سوريا الديمقراطية، والأمم المتحدة، افتتحت الإدارة الذاتية المكتب في الأول من شهر تشرين الأول عام 2020، وهناك مكاتب تمثله في الإدارات الذاتيّة والمدنيّة كافة.
وتطرقت نوروز في حديثها إلى مساعي المكتب، وجهودهم للحد من الظواهر التي تخدش الطفولة في المنطقة: “وُضع نظام داخلي، ينظم عمل هذه المكاتب، وأُصدر تعميم عمالة الأطفال؛ للحدّ من تلك الظاهرة الخادشة للطفولة، أمَّا أولويات المكتب فهي إيقاف ومنع تجنيد الأطفال، وإنهاء ظاهرة عمالتهم، والذود بهم عن التحرش بأنواعه، وتسهيل التحاقهم بالمدارس؛ لتوفير حقّ التعلم لأطفال شمال وشرق سوريا جميعاً”.
وعن مشاريع مكتب حماية الطفل في النزاعات المسلحة، قالت نوروز: “في العام المقبل سيطلق المكتب حملة ضد التحرش الجنسيّ بحقّ الأطفال، وستحمل عنوان (لا تلمسني) بالإضافة لافتتاح مراكز تدريب مهنيّة للأطفال، ومتابعة تطبيق تعميم عمالة الأطفال، والتقيد به من قبل أرباب العمل”.
نوروز علي اختتمت حديثها، بإيضاح الصعوبات، التي تواجه عمل المكتب، والتي هي إسقاطات تردي الوضع الاقتصاديّ، وآثار الحروب على أطفال المنطقة، وغياب قوانين يعمل بها لحماية الطفولة؛ وبشّرت “تجري صياغة قانون حماية الطفل في الإدارة الذاتيّة، الذي سيصادق عليه مطلع العام القادم 2022، مّا يسهم في تطوير عمل مكاتب حماية الطفل في الإدارات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.