سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مشاريع وحدة الكتاب والمثقفين.. عجز أم غير واقعي؟

دلشاد مراد_

ـ1ـ المظلة الثقافية الكردية الجامعة
ثمة عدة مشاريع وحدوية مطروحة في الساحة الثقافية بشمال وشرق سوريا خلال السنتين الأخيرتين كما أشرنا إليه سابقاً، ومع أن الدوافع الرئيسية لتلك الأطروحات الوحدوية لم تزول بعد فإن تلك المشاريع لم يُنجز رغم ضرورتها في سياق مساعي تعزيز الجبهات الداخلية على كافة الصعد بمواجهة تحديات الاحتلال التركي وسياسة الإبادة في المنطقة.
المشروع الأول هو “المظلة الثقافية الكردية الجامعة” والذي طرحه اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان (HRRK) على خلفية انطلاق المبادرات الأخيرة للوحدة السياسية بين أقطاب الحركة السياسية الكردية، وقد تمكن من التواصل مع بقية الاتحادات وعدد من الشخصيات الأدبية والثقافية وعقد جولة من المشاورات والاجتماعات أفضت إلى تشكيل لجنة تحضيرية مهمتها السعي لتنظيم انعقاد اجتماع عام للكتاب والمثقفين لاختيار ممثليهم في المرجعية السياسية الكردية والتوقيع على ميثاق شرف وطني موحد تمهيداً لتشكيل مظلة ثقافية جامعة.
ضمت اللجنة التحضيرية ممثلين عن أربع اتحادات وهي: اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان، اتحاد الكتاب الكرد، اتحاد كتاب كردستان سوريا، اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة، إضافة إلى عدد من الكتاب والشخصيات المستقلة، وبعد سلسلة اجتماعات بينها اتجهت نحو تنظيم اجتماعات موسعة للكتاب والمثقفين في عدة مناطق (قامشلو، ديرك، الحسكة..الخ) للحصول على تأييد للمشروع الوحدوي المطروح.
في نهاية المطاف لم تحقق اللجنة التحضيرية أي تقدم جدي على أرض الواقع، وكان هناك أسباب عدة لعدم تحقيق تلك المساعي – كما ذكرناها سابقاً – ومنها الضعف في عمل اللجنة التحضيرية ذاتها وهي ناتجة من عدم الجدية من قبل الاتحادات المشاركة وكأن مشاركة البعض كانت لرفع العتب عنها في حال عدم المشاركة في حوارات المشروع وهنا تلعب الارتباطات الحزبية والأيديولوجية والمصالح الشخصية دورها، إضافة إلى تدني في مستوى نقاشات الاجتماعات العامة التي نظمتها اللجنة التحضيرية، فلم تكن سوى اجتماعات خطابية شعاراتية بسيطة ومكررة، وبالتالي لم يكن هناك أية خطوات جدية للعمل نحو تنفيذ المشروع في مرحلة ما بعد الاجتماعات التمهيدية.
 وبالتزامن مع عدم تحقيق أي تقدم في حوارات المرجعية السياسية الكردية، ومع اجراءات حظر التجمعات في سياق منع انتشار وباء كورونا في المنطقة، إضافة إلى توجه الاتحادات لانعقاد مؤتمراتها، ومع إدراك اللجنة التحضيرية صعوبة تحقيقها مساعيها تلك غابت عن الأضواء بشكل عملي، ليستبدل باجتماعات مشتركة بين الاتحادات الأربعة الذين قرروا في أيلول المنصرم 2020م القيام بأعمال مشتركة وتكثيف الأنشطة المشتركة بينها مستقبلاً.
 ورغم فشل مساعي تلك اللجنة وعجزها عن تحقيق وظيفتها ومهمتها التي شُكلت من أجلها إلا أن هذا لم يكن مانعاً لاستئناف جهود توحيد الاتحادات الثقافية الكردية، وبما أن اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان (HRRK) كان وراء طرح هذا المشروع فكان لزاماً عليه عدم التباطؤ والاستسلام للواقع وتسريع خطواته في سياق هذا الأمر. ورغم مرور أربعة أشهر على عقده مؤتمره السابع (في حزيران 2021م) فإنه لم يبذل أي جهد في سبيل مشروعه منذ ذلك الوقت رغم الحاجة الماسة لخطوة الوحدة الثقافية في المنطقة، أما بقية الاتحادات فلا يبدو عليها أي اهتمام بهذا المشروع، وحتى الاتفاق الذي توصلت إليه تلك الاتحادات في نهاية المطاف بإقامة نشاطات مشتركة على الأقل لم يُنجز أيضاً، وأصبح كل اتحاد يغني على ليلاه ويهرول نحو البهوَرة الإعلامية لنشاطات بسيطة وسطحية لاتصل إلى مستوى التحديات والتهديدات الجدية على الوجود الكردي (ومعها شعوب المنطقة).
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.