سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نساء بمقاطعة كري سبي: المحتل التركي ومرتزقته يستغلون النساء ويُتاجرون بهنَّ

 روناهي/ عين عيسى

ـ أثار افتتاح مكتب لتعدد الزوجات في المناطق المحتلة استهجاناً شعبياً واسعاً بسبب استغلال أوضاع النساء في تلك المناطق، والعمل على المتاجرة بهنَّ، واستخدامهنَّ كسلعة عبر هذه المكاتب، حيث استنكرت منظمات حقوقية ونسوية في مناطق شمال وشرق سوريا هذه الخطوة وانتهاك حقوق النساء واستغلالهن.
وافتُتح مؤخراً مكتباً يتيح تعدد الزوجات في منطقة إعزاز المحتلة من قبل جيش الاحتلال التركي والمرتزقة لتابعين له. صحيفتنا أجرت لقاءات مع شخصيات نسوية في مقاطعة كري سبي للتعليق على استغلال النساء في تلك المناطق والمتاجرة بهنَّ بحجج وذرائع متعددة.
مكاتب التعدد تُدار من قِبل المحتل!
تقول الإدارية في لجنة المرأة بمقاطعة كري سبي زليخة محمد: “المحتل التركي والمرتزقة التابعين له هم من يسهلون استغلال النساء في المناطق السوريّة التي يحتلونها، وأغلب هذه المكاتب تُدار بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من قبل المرتزقة والجيش التركي المحتل، حيث تُستغل الأوضاع الصعبة التي وصلت إليها النساء في تلك المناطق، ويتم تغليفها بغلافٍ ديني مُشرعن”.
وأردفت: “أعتقد بأن الممارسات التي تُرتكب بحق النساء في المناطق المحتلة وصلت إلى ذروتها، وتطورت إلى مؤشرات خطيرة تُنذر بكارثة حقيقية، وهي استخدام نساء المناطق المحتلة كسلعة والمتاجرة بهنَّ بعد تهميش دورهنَّ، وارتكاب أبشع الجرائم بحقهنَّ هذا ما سبب افتتاح مكتب أو مكاتب قد تكون سرية أيضاً بهدف تفادي ردود الفعل المستهجنة لهذه الجرائم”.
ما يقوم به المحتل.. يُدمّر المجتمع
من جانبها أكدت عضوة مؤتمر ستار بمقاطعة كري سبي “أميرة العمر” بأن استغلال النساء في المناطق المحتلة أثار ردود فعل قوية هذه المرة من قبل عموم المنظمات الحقوقية والنسوية، وأكملت: “لكن يجب أن يتبعها تجريم هذه الممارسات، وإدانة الدولة التركية المحتلة، والمرتزقة التابعين لها على ما يرتكبونه من جرائم في المناطق المحتلة، حيث يتم ارتكاب هذه الجرائم بشكلٍ متكرر، ومستمر بحجج وذرائع واهية”.
 واختتمت أميرة العمر: “هنالك مسؤوليات كبيرة تقع على عاتق المنظمات النسوية والدولية المعنية في هذا الإطار، والكف عن استخدام النساء كسلعة عبر مكاتب أو وسائط يعيد الى الأذهان ما كان يقوم به مرتزقة داعش من خلال بيع النساء في أسواق النخاسة، لذلك ما يقوم به المرتزقة تحت أنظار المحتل التركي هو أمر متعمد، ومقصود بهدف تدمير المجتمع السوري الذي تُشكل النساء عماده ابتداءً من المناطق المحتلة”.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.