سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

في خطوة لتحسين الاتصالات والإنترنت «Rcell» قريباً في منبج

منبج/ آزاد كردي –

تصدّر موضوع المشغِّل الجديد «Rcell» للاتصالات والإنترنت في منبج، حديث الأوساط المحليّة والشعبيّة في الآونة الأخيرة، وسيعمل المشغّل الجديد «Rcell» بدلاً من الإنترنت الحالي الذي يعتمد على الإنترنت المزوّد من خوادم تركيّة المنشأ والتّغذية.
وشهدت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منذ تحرير أغلب مناطقها من الإرهاب فراغاً كبيراً للاتصالات وشبكة الإنترنت، بما فيها مدينة منبج التي تدمّر فيها مبنى البريد والبرج الحديدي المغذّي للنداء القطري والدولي، بالإضافة إلى انقطاع كابلات الألياف الضوئية المغذّية للإنترنت الأرضي؛ ممّا سمح الاعتماد على استدراج الإنترنت الفضائي التركي عبر وكلاء معتمدين.
خوادم إنترنت آمنة
وبهذا السياق، قال الرئيس المشترك لمديرية الاتصالات بمدينة منبج وريفها، محمد صليبي: إن المديرية بصدد تركيب أبراج لشركة «Rcell»، وهي فرع من شركة فالين للإنترنت والداتا، وفي وقت سابق تعاقدت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا معها، لتخديم المنطقة بخدمة الإنترنت.
وأضاف: إنّ هناك اختلافاً ما بين الإنترنت التركي وبين شبكة «Rcell» كون الأخيرة تخضع للأمن السيبرالي (إنترنت آمن) إلى جانب مزايا الجودة ونقل المعلومات وسرعة الإنترنت أفضل، كونه نقلاً سلكياً، وليس لاسلكياً، كالأنترنت التركي.
يأتي هذا الإجراء، باستبدال الإنترنت بعد سنوات من تردّي شبكات الإنترنت في مدينة منبج، واحتكارها من قبل وكلاء الإنترنت بما في ذلك جودة الإنترنت وسرعته، وسط شكاوى من السكان، بعدم التزام أصحاب المحالّ بالنزاهة المهنية بالسرعة الحقيقية.
سرعات عالية
وأوضح الصليبي: إنّ الخدمات التي تقدّمها شبكة «Rcell»، هي خطوط الـ 4G، وهذا يعني أنّ الإنترنت سيكون متوفّراً بالمناطق كافّة وبسرعةٍ أفضل، ويتمّ العمل على تركيب الأبراج حالياً في نطاق المدينة فقط، أمّا في المرحلة القادمة، فسوف يخدم الريف أيضاً.
أمّا شبكة الاتصالات السورية (سيرتيل أو MTN)، فإنّهما تعملان بمدينة منبج، إلاّ إنّ تغذيتهما تقلّ، كلّما بعدت عن وسط منبج أو ضواحيها، الأمر الذي ساهم في رداءة الاتصالات بشكلٍّ عامٍّ.
الرئيس المشترك لمديرية الاتصالات، أشار إلى أن أصحاب المحال أو الصالات، سوف يكونون معتمدين لدى الشركة من ناحية بيع الشرائح، وإعادة تعبئة الشرائح فقط، فيما لم تحدد الأسعار بالوقت الحالي، لكن من المؤكّد أنّها ستكون حسب المدن الأخرى مع تفاوت بالأسعار بعض الشيء.
وفي ختام حديثه، أكّد الرئيس المشترك لمديرية الاتصالات بمدينة منبج وريفها محمد صليبي، أنّ الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج، لن تشرف على شركة «Rcell»، فيما يتعلّق بالشرائح وخدماتها، وإنّما مسؤولية مديرية الاتصالات تتمثّل بالإنترنت المنزلي والإشراف على الشركات المخدّمة لشركة الإنترنت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.