سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

ورق الآس.. فوائده عديدة ومتنوعة

سوف نعرفك في ما يأتي على ورق الآس أو ورق الياس، والذي يؤخذ من نبتة الآس وهي نبتة تعرف علميًا باسم (Myrtus)، كما يعرف النوع الأكثر استخدامًا منها علميًا باسم الاس الشائع.
عربيًا يعرف بعدة أسماء شائعة، مثل: الحمبلاس، والمرسين، والقمام.
نبذة عن نبتة الآس
نبتة الاس هي نبتة مزهرة ومثمرة بدأ البشرة باستخدامها لأغراض عديدة منذ الاف السنين، ولها مكانة خاصة في بعض الحضارات القديمة مثل الحضارة الإغريقية، كما يعدها البعض أحد أكثر النباتات التقليدية انتشارًا واستخداما على مر التاريخ.
ينمو الاس في شجيرات دائمة الخضرة أو أشجار صغيرة قد يصل ارتفاعها لقرابة خمسة أمتار، تنتشر هذه النبتة في محيط البحر الأبيض المتوسط، كما تنمو في العديد من المناطق الجغرافية الأخرى حول العالم.
لنبتة الاس استخدامات متنوعة، فبينما يستخدمها البعض كنبتة زينة أو كإضافة لبعض أطباق الطعام، يتم استخدامها كذلك في الطب البديل، لا سيما مع ما قد تمتلكه هذه النبتة من فوائد علاجية محتملة تعزى لغناها بالعديد من المركبات المفيدة، مثل:
ـ العفص.
ـ الكاتشين.
ـ حمض الماليك.
نبذة عن ورق الآس
ورق الاس هو أحد الأجزاء المستخدمة من نبتة الاس، ويتراوح طول الورقة الواحدة ما بين 3 – 5 سنتيمترات.
قد يكون له فوائد عديدة للصحة تنبع غالبيتها من محتوى الورق من الزيوت العطرية المفيدة، يمكن تحصيل الفوائد من خلال الاتي:
ـ استخدام أوراق الاس المجففة والشبيهة بورق الغار.
ـ استخدام الزيت العطري المستخرج من ورق الاس.
فوائد ورق الآس
هذه أبرزها:
1ـ يسهم في مقاومة عدوى فيروس الورم الحليمي البشري: قد يساعد على تخفيف حدة عدوى فيروس الورم الحليمي البشري لدى المرأة، حيث يمكن لاستخدام تحاميل مهبلية تحتوي على خلاصة هذا الورق بانتظام وبوتيرة يومية أن يساعد على علاج هذا النوع من العدوى وتخفيف حدة بعض الأعراض التي قد يسببها للمرأة، مثل:
ـ الحكة.
ـ الشعور بالحرقان.
يجب التنويه إلى أن هذا النوع من العدوى قد يؤدي لتحفيز الإصابة بمشكلات صحية عديدة، أبرزها: (السرطان، والثآليل التناسلية).
2ـ قد يساعد على تعزيز صحة الجهاز التنفسي
يمكن لاستخدام الزيت المستخرج من ورق الاس أن يساعد على مقاومة بعض الأمراض التي قد تصيب الجهاز التنفسي، مثل:
ـ التهاب القصبات.
ـ السعال الديكي.
ـ مرض السل.
ـ الربو.
حيث قد يساعد استنشاق رائحة زيت ورق الاس على تهدئة المجاري التنفسية المصابة بالتهيج، مما قد يمكن الأكسجين من المرور بحرية عبر الممرات التنفسية.
3ـ تحفيز اتزان مستويات بعض الهرمونات
قد يكون للزيت العطري الموجود في ورق الاس تأثير إيجابي على الجهاز الصماوي والعديد من هرمونات الجسم، إذ قد يساعد استخدامه على:
ـ تنظيم نشاط وهرمونات الغدة الدرقية.
ـ تحسين مستويات بعض الهرمونات الهامة لصحة الجهاز التناسلي الأنثوي.
4ـ تحسين صحة الجهاز البولي
يشيع استخدام ورق الاس في بعض وصفات الطب الشعبي القديمة لمقاومة بعض مشكلات الجهاز البولي، إذ يحتوي على مواد قد تساعد على إدرار البول، مما قد يسهم في طرد العديد من السموم والمواد الضارة من الجسم، مثل: الأملاح، والسوائل الزائدة، والدهون.
لذا قد يكون لورق الاس قدرة محتملة على تنظيم وظائف الكلى، كما قد يساعد على مقاومة بعض أمراض المثانة.
5ـ حماية القلب من الأمراض
تحتوي الأجزاء المختلفة لنبتة الاس على مركبات هامة لصحة القلب والأوعية الدموية، مثل: مركبات الفلافونيدات، والتي قد تساعد على الحفاظ على نسب كولسترول الدم ضمن مستويات صحية، مما قد يقلل من فرص الإصابة ببعض أمراض جهاز الدوران، مثل:
ـ التصلب العصيدي.
ـ مرض القلب التاجي.
6ـ فوائد أخرى
قد يكون لورق الاس والزيت المستخرج منه فوائد أخرى لا تزال قيد البحث، مثل:
ـ مقاومة بعض مشكلات الجهاز الهضمي، مثل: الإسهال، وحرقة الفؤاد المستمرة.
تحسين الحالة الصحية للمرضى المصابين بالخرف.
ـ تسريع وتيرة تعافي تقرحات الفم.
مقاومة بعض أنواع مرض السرطان، مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.
ـ تقوية المناعة، نظرًا لما تمتلكه نبتة الاس من قدرة محتملة على مقاومة بعض أنواع: البكتيريا، والطفيليات.
فوائد أخرى، مثل: تنظيم سكر الدم، وتخفيف غزارة الدورة الشهرية، وعلاج حب الشباب.
أضرار ورق الآس
قبل استخدامه عليك الانتباه لوجود أضرار محتملة له، مثل:
ـ مضاعفات خطيرة قد تنشأ عند تناول الزيت المستخرج من ورق الاس فمويًا، مثل: هبوط ضغط الدم، واضطرابات متعلقة بتدفق الدم، وفشل الرئتين، ونوبات شبيهة بالربو.
ـ تهيج أو جفاف محتمل عند تطبيق خلاصة ورق الاس موضعيًا على المهبل أو البشرة.
ـ مضاعفات خطيرة للأطفال، فتعرض الطفل لزيت ورق الاس قد يحفز إصابة الطفل بصعوبات في التنفس أو حتى الموت.
ـ أضرار عديدة للنساء الحوامل وكذلك للمرضعات، إذ يعد غير آمن للاستهلاك الفموي خلال فترة الحمل.
ـ يفضل عدم تناوله فمويًا، لا سيما وأن البحوث لم تحسم بعد ما إذا كان الاستهلاك الفموي لنبتة الاس بمختلف أجزائها آمنًا أم لا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.