سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

طبيب الفقراء في قامشلو يُعالج مرضاه بأجورٍ زهيدة..

قامشلو/ بشرى مسلماني ـ

طبيب يسعى لمساعدة أكبر قدر من المرضى من خلال بادرة إنسانية، وهي تخفيض أجور المعاينة وإبقائها بسعرٍ رمزي.
الطب مهنة إنسانية أساسها الرحمة والعطف، وجِدت منذ الأزل بهدف خدمة الإنسانية، ولكن على الرغم من أنها أسمى مهنة في الحياة إلا أنها مع الأسف أصبحت تجارة في وقتنا الحاضر لدى بعض الأطباء.

ولكن في ظاهرة تُفرِح القلوب، وتُقدم الجانب الإنساني على الجانب المادي، التقينا مع طبيب يُقدم العلاج بشكلٍ شبه مجاني في مدينة قامشلو؛ الطبيب كاوى محمد سليمان أخصائي في طب العيون وجراحتها بمدينة قامشلو حيث حدثنا قائلاً: “بدأتُ بهذا العمل الإنساني بتاريخ 21/8/2021 وسأستمر لغاية 21/9/2021بمعاينة رمزية وقدرها 1000 ليرة سورية فقط”.
وتابع الدكتور سليمان حديثه بالقول: “قمت بهذا العمل الإنساني لأن الوضع الاقتصادي في المنطقة يحتاج إلى مثل هذه الأعمال الإنسانية، وقررت الاستمرار بهذا العمل إلى رأس السنة الميلادية، ولكن بعد ذلك ستصبح المعاينة ما بين 2500 إلى3000 ليرة سورية فقط لا غير”.
كما والتقينا بالمراجع لدى الطبيب “عبد الغني” حيث قال إنه يأتي مع والده بشكلٍ مستمر، وهو بحاجة إلى عملية جراحية تكلفتها 600 ألف ليرة سورية تقريباً إلا أن الطبيب أصرَّ على أجور المشفى فقط والتي تبلغ عشرين بالمئة من المبلغ المذكور.
وكذلك التقينا بالمراجعة مريم علي حسين التي قالت: “عندما سمعت أن الدكتور كاوى محمد سليمان يتقاضى أجرة المعاينة 1000 ليرة سوريّة، لم أصدق ذلك ولكنني عندما ذهبت بنفسي إلى العيادة تأكدت من كل الذي قيل لي. أتمنى من جميع الأطباء السير على خطاه، والقيام بمثل هذه المبادرة الإنسانية الرائعة”.
كما إننا لاحظنا تواجد عدد كبير من المرضى في العيادة ويتراوح عددهم بما يقارب 40 مريض بشكلٍ يومي.
والجدير بالذكر أن الدكتور كاوى محمد سليمان الأخصائي في طب العيون وجراحتها، تخرّج من جامعة حلب عام 1996، وافتتح عيادته الخاصة في قامشلو عام 2004، ونتيجة الظروف الصعبة التي يمر بها الأهالي في قامشلو قرر البدء بالعمل الإنساني لمساعدة أكبر عدد من المرضى المحتاجين.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.