سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أهالي كوباني: تعاون الديمقراطي الكردستاني مع المحتل التركي خيانة للكُرد

كوباني / سلافا أحمد ـ

طالب الأهالي في كوباني حزب الديمقراطي الكردستاني بالكف عن شراكته مع المحتل التركي في هدر دماء الشعب الكردي، وأكدوا بأن تعاون الحزب الديمقراطي الكردستاني مع المحتل التركي خيانة للشعب الكردي ولتاريخه وثقافته.
تتعرض مناطق باشور كردستان منذ 23 نيسان المنصرم لهجوم همجي من قبل جيش الاحتلال التركي، وسط تعاون ورضوخ علني للحزب الديمقراطي الكردستاني مع مخططات المحتل التركي الساعية لتصفية الوجود الكردي وإبادته، وعلى خلفية الهجمات التي تشنها دولة الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع وتعاون معها، شنت قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في الرابع من أيلول الحالي هجوماً على مجموعة من الكريلا في منطقة خليفان، أدى إلى استشهاد سبعة مقاتلين من الكريلا، مما أدى إلى ردود فعل غاضبة ومستنكرة في الشارع الكردي، تدين تعاون حكومة باشور كردستان مع عدو الشعب الكردي تركيا، وتطالب بالكف عن السير في هذا الطريق الخطير.
الديمقراطي الكردستاني يتحمّل المسؤولية التاريخية
وتعليقاً على ذلك أجرت صحيفتنا استطلاعاً لآراء الأهالي في كوباني، وفي البداية تحدث المواطن خليل أحمد قائلاً: الهجمات على باشور كردستان تستهدف قيم ووجود الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة، لذا تحاول تركيا من خلال هجماتها قتل إرادة الشعب الكردي في المنطقة.
وأضاف أحمد: في وقت يمر به الشعب الكردي في مرحلة البقاء أو الفناء، كان يجب علينا كشعب وأحزاب كردية أن نكون يداً واحدة أمام هذه الهجمات والمؤامرات التي تستهدف وجودنا ومكتسباتنا، ولكن هنالك بعض الجهات وعلى رأسها الديمقراطي الكردستاني تتعاون مع أعداء الشعب الكردي وتنفذ أجنداتها الرامية لإنهاء الوجود الكردي. واختتم خليل أحمد بقوله: نطالب الحزب الديمقراطي الكردستاني بالكف عن تعاونها مع عدو الكرد في سفك دماء الشعب الكردي، وتعاونه مع المحتل التركي في ضرب مكتسبات الشعب الكردي خيانةً للشعب الكردي ولقضيتهم العادلة.

المُخطط التركي يستهدف باشور أولاً
وفي السياق ذاته تحدثت المواطنة محبوبة عطو قائلة: نُدين العلاقة المشبوهة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني ودولة الاحتلال التركي. شراكة الحزب الديمقراطي الكردستاني مع دولة الاحتلال التركي يؤثر بشكلٍ كبير على العلاقة بين الكرد في كل مكان، لذا نطالبها بالكف عن الاستمرار بشراكتها مع تركيا والعمل من أجل المصلحة الكردستانية.
أما المواطن مسلم دالي تحدث فقال: دولة الاحتلال التركي تحاول جاهدة بكافة أساليبها في باشور كردستان خلق الهوة بين الكرد وهناك طرف كردي مع كل أسف يتفق معه من أجل تحقيق

هذه الرغبة، في الوقت الذي كنا ننتظر تعاون ومساندة حكومة باشور كردستان للمقاومة البطولية الذي تبديها الكريلا بوجه الفاشية التركية، اصطدمنا بتعاونهم مع عدونا في تصفية وجودنا.
وفي نهاية حديثه وجّه مسلم نداءً خاطب فيه الحزب الديمقراطي الكردستاني قائلاً: تعاونكم مع العدو لن تستفيدون منه بشيء، بل على العكس فالمقاومة التي يُبديها أبطال الكريلا هي التي ستحدد مصيركم في باشور كردستان، لأن المخطط التركي الشوفيني هدفه باشور قبل باكور وروج آفا، فهو يريد إنهاء الوجود الكردي في كل مكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.