سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الرحال: حل الأزمة السورية هدفنا والاعتراف بالإدارة الذاتية مطلبنا

الرقة/ المهند عبد الله ـ

أدان شيخ عشيرة العلي في الرقة رمضان الرحال التصريحات الاخيرة لوزارة الخارجية السورية، التي اعتبرت أن مشروع الادارة الذاتية مشروع انفصالي يضعف سوريا، وأكد أن الإدارة الذاتية قدمت الكثير من الشهداء والغالي والنفيس لتحرير شمال وشرق سوريا من براثن الإرهاب، ولها حق الدفاع المشروع عن النفس ضد أي هجوم عليها، والإدارة الذاتية مشروع وطني بامتياز يمثل الحل الامثل في انهاء الازمة السورية.
تصريحات وزارة الخارجية السورية في الأيام الماضية بأن الإدارة الذاتية تقوم بجولات على الدول للترويج لمشروعها الانفصالي والاعتراف بها، واعتبرت الإدارة الذاتية هذه التصريحات تكريس للمركزية من قبل النظام السوري وإطالة أمد الأزمة السورية، وأكدت على وطنية هذا المشروع ضمن سوريا موحدة لا مركزية.
حكومة دمشق من تعرقل الحل
وفي سياق هذا الموضوع التقت صحيفتنا مع شيخ عشيرة العلي رمضان الرحال الذي انتقد التصريحات الأخيرة من قبل وزارة الخارجية السورية وقال: أبناء شمال وشرق سوريا وشعوبها سوريون قبل كل شيء بالدرجة الأولى، ولا تنقصهم الوطنية عن أبناء الداخل السوري وجزء لا يتجزأ من سوريا الوطن، وهناك روابط وحدة التراب والدم والدفاع عنها منذ أزمان بعيدة.
وتابع الرحال حديثه بالقول: من الواضح للجميع أن من يحاول إعاقة الحلول في سوريا بالدرجة الأولى هو النظام السوري، المتمسك بعقلية الإبعاد والتهميش والإنكار والإصرار على المشروع المركزي، ومن يسكن ضمن مناطق الإدارة الذاتية هم أبناء سوريا وضحوا بكل شيء في سبيل العيش بكرامة وحرية وديمقراطية، ونحن في الإدارة الذاتية عندما خضنا حربنا ضد مرتزقة داعش لم نستعن إلا بأبناء هذا البلد من السوريين الشرفاء، وموقفنا من الإدارة الذاتية هو موقف كل سوري شريف يهمه تحرير المدن المحتلة والعيش بأمان وسلام.
وأضاف الرحال: نحن في الإدارة الذاتية ندعو جميع الطوائف والشعوب في المنطقة للعيش بسلام، وعلّنا أن نكون من أطراف الحل السلمي ونساهم في حل الأزمة في سوريا، ونطالب الاعتراف من المجتمع الدولي لما ساهمنا به في القضاء على إرهاب داعش وداعميهم في العالم، وما حققناه من نجاح في تحرير هذه الأرض وتقديم الغالي والنفيس من شهداء، وعلى النظام السوري الاعتراف بالإدارة الذاتية ضمن سوريا موحدة لأنها الأساس للتعميم على سوريا بشكل عام.
تصريحات الخارجية السورية غير واقعية
وأوضح الرحال بالقول: إن تصريحات وزارة الخارجية السورية ليست مدروسة ولا تجاري الحقيقة، ولا يمكن لأي إنسان إنكار هويتنا والتشكيك بوحدتنا الوطنية السورية، هذه التصريحات مستفزة وغير واقعية وتطعن في مشاعر السوريين الشرفاء، الهوية السورية هي واحدة ولا يوجد تمييز بين فئات الشعب السوري.
ونوه الرحال: الشعب السوري شعب مكافح والفسيفساء السورية لوحة جميلة تعبر عن الأخوة والتعايش المشترك، ومشروعنا مشروع وطني سوري يحافظ على وحدة مجتمعنا وتماسكه وليس كما يدعي البعض هنا وهناك، لن نقبل باقتطاع أي شبر من بلادنا وسنعمل من أجل خروج المحتل التركي من أراضينا كاملةً، وهذا من أولوياتنا.
وفي ختام حديثه طالب الشيخ رمضان الرحال المجتمع الدولي وكذلك الحكومة السورية الاعتراف بالإدارة الذاتية لما قدمته من شهداء وبذل الأرواح لتحرير مناطق شمال وشرق سوريا، ومن حررها هم أبناء هذا الوطن ممن يحملون الهوية السورية، ولا نقبل بتصريحات وزارة الخارجية السورية التي تتهمنا بالانفصالية، وعليهم أن يعودوا إلى صوابهم واتهاماتهم الباطلة، كما ندعو النظام السوري إلى تحكيم لغة العقل والمنطق والحوار وأن يبتعد عن الاتهامات الباطلة ويدعو للحوار البناء والجلوس إلى طاولة المفاوضات ومشاركة جميع السوريين أو من يمثلهم في حل هذه الأزمة ضمن الحوار السوري ـ السوري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.