سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

حواجز حكومية تتسبب بارتفاع أسعار الخضار والفواكه في تدمر

شهدت مدينة تدمر، وسط البادية السورية، في الأيام الأخيرة، ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الخضار والفواكه القادمة من القرى والبلدات الواقعة في ريف المدينة، نتيجة دفع الرشاوى للحواجز المنتشرة هناك.
وتسيطر حواجز الدفاع الوطني التابع والموالي للقوات الحكومية السورية على محيط مدينة تدمر عبر سلسلة من الحواجز الثابتة التي تتراوح بين 10 إلى 13 حاجزاً ثابتاً، وبعض الأحيان يجري نشر حواجز طيارة تعمل على تفتيش السيارات التي تتنقل بين مدينة تدمر وريفها.
وقال محمد نور العيسى (45 عاماً)، وهو اسم مستعار لصاحب محل خضروات، إن أصحاب السيارات والتجار يقومون بدفع الرشاوى لحواجز القوات الحكومية والفصائل التابعة لها بهدف الإسراع بعملية مرورهم للوصول إلى مدينة تدمر باكراً.
وأضاف: “السيارة الواحدة تدفع رشاوى بشكل يومي لكل حاجز مبلغاً مالياً يتراوح بين 10 إلى 15 ألف ليرة عند التوجه للمدينة وعند العودة مبلغاً مالياً قدره بين 1500 إلى 2000 حيث تكون فارغة.”
وذكر أن تلك المبالغ المالية يجري دفعها للسماح للسيارات بالمرور دون أي عرقلة، والتي تتمثل بعملية التفتيش والانتظار على الدور مما يؤدي إلى تأخرهم للدخول إلى المدينة باكراً وتوزيع حمولتهم على المحال ومراكز الخضروات.
وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.