سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

وجهاء عشائر كوباني: بوحدتنا سنفشل المؤامرات التي تستهدف وجودنا

كوباني/ سلافا أحمد ـ

دعا وجهاء العشائر الكردية في مقاطعة كوباني الأطراف والاحزاب الكردية إلى التكاتف والتعاون والوحدة للوقوف في وجه المخططات العدائية التي تستهدف وجودهم، وأكدوا بأن الهجمات على مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان تستهدف إرادة الشعب الكردي وكيانه.
تواصل دولة الاحتلال التركي هجماتها الهمجية على مناطق باشور كردستان، مستخدمة فيها كافة أنواع الأسلحة في محاولة لتوسيع رقعتها الاحتلالية وتسعى جاهدة لافتعال اقتتال كردي – كردي، وبالرغم من أن هجمات الاحتلال التركي تستهدف الكيان الكردي، إلا أن بعض القوى الكردية وعلى رأسها الحزب الديمقراطي الكردستاني يتواطأ مع مخططات المحتل التركي، وتعالت المطالب بوحدة الصف الكردي في كافة أرجاء كردستان، مناشدين جميع الأطراف والأحزاب السياسية الكردية بالتعاون والعمل لأجل المصلحة الكردستانية وعدم الرضوخ لمطالب عدو الشعب الكردي.
لن نسمح بالتلاعب بمصير الشعب الكردي
 حول هذا الموضوع تحدث لصحيفتنا أحد وجهاء عشيرة الشيخان في مقاطعة كوباني محمد خان أسو وقال: تواطؤ بعض الجهات الكردية مع دولة الاحتلال التركي لضرب أي مكسب للكرد يخدم مصالح العدو المشترك، في الوقت الذي كان يجب علينا أن نكون يداً واحدة في ظل المؤامرات والهجمات التي تستهدف وجودنا، لكننا لن نسمح لأحد بالتلاعب بمصير الشعب الكردي، وسنحافظ على مكتسباتنا التي جاءت بفضل دماء أبنائنا الطاهرة وسنعمل جاهدين لأجل الوصول إلى وحدة الصف في أجزاء كردستان الأربعة.
واختتم محمد خان أسو حديثه بالقول: بوحدتنا وتضامننا سنتمكن من ردع جميع المؤامرة والمخططات التي تستهدف الوجود والكيان الكردي.
مرفوضة جملةً وتفصيلاً
ومن جانبه طالب وجيه عشيرة البيجان في مقاطعة كوباني بوزان محمد صالح الشعب الكردي والأحزاب الكردية بالتضامن والتكاتف لإفشال جميع المؤامرات والمخططات العدائية التي تستهدف الشعب الكردي في كل مكان.
 وتابع محمد صالح: على شعبنا أن يكون يقظاً للتصدي للمؤامرات التي تستهدف وجوده، وهناك من يتربص بالكرد ويخطط للنيل من المكتسبات التي تحققت، ومع كل أسف هناك البعض من الكرد يعملون لصالح أجندات الأعداء، مثلا التصريح الأخير الذي أدلى به عبد الحكيم بشار بأن مدينة عفرين تعيش بسلام والأمان، أين السلام والأمان الذي يدّعيه عبد الحكيم بشار.
وأشار محمد صالح بقوله: هل السلام والأمان يتمثل بالقتل والسبي والدمار وقطع الأشجار وإلحاق الأذى بالأهالي، من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.
وأنهى بوزان محمد صالح حديثه قائلاً: على الشعب الكردي أن ينتفض أمام الهجمات التركية الغاشمة على مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان، وعلى أهالي باشور بخاصة النزول إلى الشوارع ورفض هذه الهجمات جملةً وتفصيلاً، لأن الهجمات على باشور كردستان يستهدف إرادة الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.