سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

حول مخرجات المؤتمر السابع لـ HRRK

دلشاد مراد-

 انعقد المؤتمر السابع لاتحاد مثقفي روجآفاي كردستان (HRRK) في الثامن عشر من الشهر الحالي وسط ترقب في الوسط الثقافي الكردي حول مخرجاته، وخاصة المتعلقة منها بالمرجعية الكردية ووحدة المثقفين الكرد.
حضر المؤتمر 61 عضواً، نصفهم تقريباً أعضاء جدد انتسبوا لـ (HRRK) مؤخراً، و10% من الحاضرين كانوا أعضاء مزدوجين (أعضاء في الوقت نفسه في الاتحادات الأخرى)، وهذا أمر طبيعي باعتبار أن النظم الداخلية لجميع الاتحادات تسمح بالعضوية المزدوجة، وما طرحه إداريٌ في إحدى الاتحادات بُعيد انتهاء المؤتمر مباشرة بأن معظم المؤتمرين كانوا أعضاء في الاتحادات الأخرى كتبرير لاندماجه مع اتحادات أخرى مُجافٍ للحقيقة.
وحاز النظام الداخلي على صدارة النقاشات في المؤتمر، وكان أبرز التعديلات المدرجة فيه ثلاثة بنود تعتبر جذرية على صعيد تنظيم الاتحاد وأهدافه. يتعلق التعديل الأول بالشكل التنظيمي المطروح من جانب (HRRK) أمام الرأي العام وهو تعديل البند المتعلق باعتبار (HRRK) نفسه مظلة جامعة للمثقفين الكرد في روج آفا إلى (اعتبار نفسه حاضنة للمثقفين الكرد والسعي لتشكيل مظلة ثقافية كردية جامعة). فيما خص التعديل الثاني بعدم جواز تواجد الأقرباء من الدرجة الأولى معاً بالهيئة الإدارية في (HRRK)، وهو ما نوهنا إليه سابقاً كون هذه الظاهرة قد تقود إلى ارتدادات سلبية في تنظيم (HRRK). أما التعديل الثالث فكان (عدم جواز تولي رئاسة الاتحاد لأكثر من دورتين)، ورغم أن النظام الداخلي طالته تعديلات أخرى إلا أن التعديلات المذكورة كانت أبرزها.
وبالنسبة لمشروع المظلة الثقافية لشمال وشرق سوريا فإنه لم يناقش في المؤتمر، وتم الاكتفاء بطرح السعي لتشكيل مظلة ثقافية كردية جامعة في روج آفا، وبذلك سيكون عنوان النقاشات المستقبلية لـ (HRRK) في الوسط الثقافي هو مشروعها لتشكيل مظلة جامعة للمثقفين الكرد، وفي المقابل سيكون محور نقاشات اتحاد الكتاب الكرد في سوريا هو مسألة الاندماجات بين الاتحادات ولا سيما أنها طرحت بالفعل مشروع وحدة اندماجية مع اتحاد كتاب كردستان سوريا. وإلى جانب هذين المشروعين هناك طروحات غير رسمية لبناء مظلة ثقافية شاملة لشمال وشرق سوريا تضم جميع الاتحادات والمؤسسات الثقافية والأدبية “الكردية والعربية والسريانية”.
وبالنظر إلى مسيرة اتحاد مثقفي روجآفاي كردستان (HRRK) منذ تثبيت نشاطاته على أرض الوطن وحتى الآن يمكنني إبراز بعض من أعماله الإيجابية، ومنها تنظيم الأسبوع الثقافي السنوي، تبني نتاجات قيمة للكتاب المحليين، تنظيم مسابقة شعرية شبابية، تنظيم الأمسيات والندوات، إصدار مجلتي روج آفا بالكردية ودشت بالعربية… إلخ، أما أبرز جوانب الضعف فتتمثل في عدم الحفاظ على كتلة أعضائه، المقاربات الشخصية السلبية، بروز ظاهرة العائلية في مركز القرار (تم إدخال بند في النظام الداخلي في المؤتمر السابع كما أشرنا إليه أعلاه يحد من هذه الظاهرة إلى حد كبير)، عدم الاستقرار في إصدار مجلاته… إلخ.
أخيراً يمكن القول إن اتحاد مثقفي روجآفاي كردستان (HRRK) تمكن بالرغم من سلبياته من الاستمرار وتسجيل نفسه كرقم تنظيمي في الساحة الأدبية والثقافية الكردية بشمال وشرق سوريا، وإن أراد تعزيز حضوره التنظيمي أكثر وتحقيق جميع أهدافه على أرض الواقع فعليه أن يسعى لإزاحة كل المظاهر السلبية التي يمكن أن تؤثر عليه وأن يتبنى الأعمال والأنشطة الأكثر فعالية وجدوى وقيمة في الأدب والثقافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.