سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مركز دراسات وأبحاث جنولوجي لإقليم عفرين عبر بيانها: نتعهد بالانتقام للشهيدة ناكهان أكارسال

روناهي/ الشهباء_

أدلى مركز دراسات، وأبحاث جنولوجي، ومؤتمر ستار لإقليم عفرين بياناً مشتركاً، بشأن الهجوم المسلح على عضوة أكاديمية علم المرأة، ناكهان أكارسال، الذي أدى إلى استشهادها، ودعا من خلال البيان النساء الثوريات والديمقراطيات، والأكاديميات عامة، والعلماء، إلى إدانة هذا الاغتيال السياسي، تحت شعار “المرأة، الحياة، الحرية” والنضال ضد الاحتلال والظلام الذهني للفاشية، كما طالب حكومة باشور بمحاسبة مرتكبي الجريمة.
في إطار الاستهدافات المتكررة للنساء الطليعيات، وفي وسط موجه صارمة من الفعاليات المنددة بجرائم قتل النساء، وتحديدا بعد استشهاد الشابة الكردية جينا أميني في روجهلات كردستان، ارتكبت جريمة أخرى في مدينة السليمانية في باشور كردستان عبر هجوم مسلح استهدف عضوة مركز أكاديمية الجنولوجي ناكهان أكارسال في 4- 10- 2022.
وفي هذا السياق، أدان مركز أبحاث ودراسات جنولوجي، ومؤتمر ستار لإقليم عفرين، عبر بيان لهما صباح اليوم الأربعاء 5-10-2022 من أمام مركز الجنولوجي في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء، وذلك بمشاركة الحركات النسائية ومؤسسات الإدارة الذاتية.
وهذا نص البيان:
“استشهدت عضو أكاديمية علم المرأة /جنولوجي/، وعضو هيئة تحرير مجلة علم المرأة ناكهان أكارسال، نتيجة هجوم مسلح في مدينة السليمانية في إقليم جنوب كردستان، فإننا ندين وبشدة، هذا الاغتيال السياسي، الذي يعد من جرائم القتل السياسي، التي ارتكبتها الفاشية والقوى المهيمنة بحق النساء المقاومات، والمناضلات حول العالم.
وأضاف البيان” قضت ناكهان وقتا طويلا في الكفاح من أجل حرية المرأة الكردستانية، كما وقادت بروح فدائية حركة الشباب الجامعية، والصحافة، وعلم جنولوجي، وقاومت في السجن لسنوات من أجل هذه القضية، خلال أصعب سنوات ثورة روج آفا من أجل إضفاء لون وطابع المرأة على الثورة، وبذلت الشهيدة جهدا كبيرا في جميع أنحاء روج أفا، وخاصة في عفرين، كما وعملت بشجاعة وتصميم كبيرين، وقد لمست أرواح وقلوب نساء شنكال، اللاتي تعرضن لأقسى وحشية من قبل تنظيم داعش، ومن أجل تنوير علم المجتمع وتاريخهن أجرت بحثا ميدانيا في هذه المناطق”.
واستكمل البيان:” كانت ناكهان عضوة أكاديمية علم المرأة، تعمل مع نساء جنوب كردستان في مكتبة أعمال المرأة الكردية ومركز الأبحاث في السليمانية، مع نساء جنوب كردستان، اللاتي عانين من أشد عواقب الفاشية، وسياسات الدولة القومية، في الوقت التي كانت تعمل بقوة وإرادة لخلق ثقافة المرأة، قتلت ناكهان أكارسال بوحشية بذهنية قوات الاحتلال ذات العقلية السوداء المتطرفة.
واختتم البيان” نتعهد بالانتقام لصديقتنا ناكهان من خلال تنوير نسائي بعلم المرأة بالرغم من وجود الظلمة الذهنية للفاشية والذكورية، وندعو جميع النساء الثوريات، الديمقراطيات، والنساء الداعيات للحرية، إلى إدانة هذا الاغتيال السياسي، ورفع وتيرة نضال الحرية في وجه الاحتلال، والاستعمار، وظلام الذهنية الفاشية، تحت شعار” جن-جيان-أزداي”.