سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الاتحاد النساء السرياني.. أفلحَ بأن يكون صوت المرأة السريانيّة

حاورها/ هيلين علي-

روناهي/ ديرك – أكدت الإدارية في الاتحاد النسائي السرياني- فرع ديرك جورجيت عبدالنور, أن المرأة السريانية نجحت في تأسيس تنظيم لها في سوريا ضمن الاتحاد النسائي السرياني الذي يسعى لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة وإزالة الصورة النمطية للمرأة.
بتاريخ 20/7/2014 تأسس الاتحاد النسائي السرياني ليكون منظمة جامعة ومناصرة لحقوق النساء؛ “السريان, الكلدان, الأشور”، وكل شعوب المنطقة، بهدف مشترك يتجسّد في الدفاع عن حقوقهن المشروعة، ولعب دور لائق في خلق مجتمع ديمقراطي تعددي, وفي هذا السياق كان لصحيفتنا روناهي حواراً مع الإدارية في الاتحاد النسائي السرياني- فرع ديرك “جورجيت عبدالنور” كما يلي:

– بدايةً لو تُعطينا لمحة عن الاتحاد النسائي السرياني؟
الاتحاد النسائي السرياني هو منظمة جامعة ومناصرة لحقوق نساء شعبنا “السرياني, الكلداني, الآشوري”، اللاتي يعملن لهدف مشترك بنيل كامل حقوقهن من أجل خلق مجتمع حر وديمقراطي ويسعى الاتحاد من أجل ذلك كثيراً.
ـ ما الأهداف التي تسعى المرأة لتحقيقها في الاتحاد النسائي السرياني؟
المرأة السريانية في الاتحاد كباقي النساء في شمال وشرق سوريا, اللواتي ناضلن وكافحن لكسر الطوق الحديدي المفروض عليهن, كانت ولا زالت تسعى لتحقيق مساواة حقيقية بين المرأة والرجل, كما تعمل في مجال التنمية التطوير والإعداد والتدريب لحقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق المرأة والشبيبة والأطفال بشكل خاص، حيث تهدف المرأة في الاتحاد النسائي السرياني لمناهضة العنف والتمييز والطائفية بكل أشكالها, والتصدي للعنف ضد المرأة, لتقليص آثاره السلبية المترتبة عليها وعلى المجتمع, إلى جانب رفع مستوى المرأة التعليمي وخلق الفرص المناسبة لتلعب دورها الفعال في بناء مجتمع ديمقراطي.
 كما تهدف لتمثيل المرأة “السريانية, الآشورية, الكلدانية” في المحافل الدولية وداخل سوريا والدفاع عن حقوق كافة النساء السوريات, لإنهاء سياسة الإنكار والتهميش والاضطهاد الممارسة بحق شعبنا على أساس “امرأة حرة ورجل حر” والحفاظ على الإرث الثقافي للشعوب السورية عموماً والشعب السرياني خصوصاً، كما وتشجع على البقاء في الوطن ورفع مستوى المعيشة، وخلق شروط مناسبة لعودة شعبنا إلى الوطن, بالإضافة إلى العمل لتمكين المرأة من ممارسة دور فعال في المجال الإعلامي.
ـ ما الآليات التي تعملون عليها, من أجل التواصل مع المرأة السريانيّة في كافة أنحاء العالم؟
بالتأكيد نعمل على تطوير العلاقات الإثنية والقومية، وكذلك العلاقات مع التنظيمات النسائية انطلاقاً من مبدأ العمل المشترك وتطوير نضال المرأة الحرة, من خلال عقد ندوات ومؤتمرات واجتماعات، كما نقوم بإصدار المجلات والصحف والكتب لتغطية نشاطاتنا, ونشر المفاهيم الديمقراطية وثقافة العدالة الاجتماعية والسلام والتعايش المشترك, والدفاع عن حقوق المرأة على المستوى العالمي.
ـ ما هي النشاطات التي تقوم بها المرأة في الاتحاد النسائي بديرك؟
تعقد المرأة في الاتحاد النسائي السرياني في ديرك اجتماعات أسبوعية لعضوات الاتحاد والتي تتألف من تسعة عضوات, يناقشن من خلاله الأوضاع والمستجدات الأخيرة في المنطقة ووضع خطة عمل للأيام المقبلة, كما تنظم دورات ثقافية وتعليمية لتوعية المرأة بحقوقها السياسية والاجتماعية وتمكينها من المطالبة بحقوقها, وإقامة حملات ونشاطات تطالب بحماية حقوق المرأة المعنفة, بالإضافة إلى زيارة العوائل والمنظمات النسائية في المدينة بشكل دوري, كما يتبع الاتحاد النساء السرياني في ديرك حضانة ومعهد تعليمي تشرف عليه عضوات من الاتحاد النساء السرياني يهدفنَ من خلاله إنشاء جيل متعلم ومثقف محب لوطنه.
ـ ماهي رسالتكم للمرأة في العالم عموماً، والمرأة السريانيّة خصوصاً؟
ندعو النساء من كافة الطوائف والإثنيات والأديان لتنظيم أنفسهن والدفاع عن حقوقهن في الحرية والديمقراطية, كما ندعو كافة النساء السريانيات للانضمام إلى الاتحاد النسائي السرياني في سوريا، وأن يكثفن من جهودهن الدبلوماسية لتصحيح الصورة النمطية السائدة للمرأة بشكل عام.