سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

نساء عفرين يناشدنَ المجتمع الدولي لوقف انتهاكات المحتل ومرتزقته..

10
وكالة/ هاوار-

ناشدت نساء من عفرين المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية للعمل على وضع حد للانتهاكات المتزايدة التي ترتكبها المجموعات المرتزقة التابعة لجيش الاحتلال التركي بحق النساء في عفرين.
صعّدت مجموعات المرتزقة التابعة لجيش الاحتلال التركي انتهاكاتها بحق سكان عفرين الأصليين وخاصة النساء منهم، إذ كثُرت مؤخراً حالات تعرض النساء للخطف والقتل بشكل مُتعمد.
في الـ 17 من تشرين الثاني الجاري أقدم مرتزقة جيش الاحتلال التركي على قتل الشابة نرجس داوود من أهالي قرية كيمار التابعة لناحية شيراوا، وخطفوا الطفلة رويا هنانو مصطفى (15 عاماً) من قرية غزاوية التابعة لناحية شيراوا في الـ 15 من هذا الشهر.
وبحسب منظمة حقوق الإنسان في عفرين فإن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته منذ احتلال عفرين وحتى الآن قتلوا ما لا يقل عن 30 امرأة بالإضافة إلى اختطاف العشرات من النساء اللواتي لا يزال مصير عدد كبير منهن مجهولاً.
مجازر شنكال تتكرّر في عفرين
تُشبّه عائشة سيدو، وهي امرأة إيزيدية من عفرين تسكن الآن في مقاطعة الشهباء، ما يحصل في عفرين من انتهاكات بحق النساء بما حصل في شنكال عام 2014 عندما هاجمتها مرتزقة داعش.
وتقول: “في عام 2014 احتل مرتزقة داعش منطقة شنكال وارتكبوا مجازر إبادة بحق الأهالي، والآن يتكرر هذا الأمر في عفرين بعد أن احتلها المحتل التركي ومرتزقته”.
وتضيف: “بعد نزوح أهالي عفرين إلى الشهباء، بقيت بعض العوائل داخل المنطقة التي تم احتلالها، ولكنهم يتعرضون للقتل والاختطاف والاعتداء من قبل الفصائل الموالية للاحتلال التركي، خانم إيبو من قرية فقيرا وفاطمة حمكو من قرية قطمه التي قتلها المرتزقة بعد رمي قنبلة إلى داخل المنزل، مثال على الوحشية التركية”.
وناشدت عائشة سيدو المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية المعنية بشؤون الأطفال والنساء للتدخل، واختتمت حديثها لمراسلة وكالة هاوار بالقول: “هناك يومياً انتهاكات تُمارس بحق الأهالي، ناشدنا كثيراً لكن لم نتلقَ جواباً، لا بد من المجتمع الدولي التدخل والخروج عن صمته، كفى لشعبنا ما يعيشه من انتهاكات”.
انتهاكات تركيا ومرتزقتها في ازدياد..
ومن جانبها، تقول سعاد حسو، وهي امرأة من عفرين: “إن الانتهاكات تتزايد في عفرين على الرغم من أن أردوغان يجتمع في البيت الأبيض ويتحدث بأنه يحمي الأهالي، لكن كل ذلك مجرد افتراء، العشرات من النساء قُتلن مؤخراً بينهم نرجس وروها خليل”.
وأكدت سعاد بأن ممارسات الاحتلال التركي تصل إلى حد تفقد الهواتف الجوالة للأهالي والنساء على الحواجز، وإن انتهاكات تركيا ومرتزقتها في ازدياد.