قريباً .. مركز جديد لذوي الاحتياجات الخاصة في قامشلو

110
 تقرير/ يارا محمد –

روناهي/ قامشلو- بدأت هيئة العمل وشؤون الشهداء بإنشاء مركز جديد لذوي الاحتياجات الخاصة في قامشلو، لتستقبل فيه شتى أنواع الإعاقات، بسواعد تخصصية مهيأة لإعدادهم وتنميتهم نفسياً وعقلياً بما يتناسب مع كل واحداً منهم، ودمجهم بالشكل السليم في المجتمع.
يستخدم مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصة تعريف ومعنى لوصف الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة؛ لوجود إعاقة أو إعاقات لديهم، وقد تختلف هذه الإعاقة من شخص لآخر فإما أن تكون صحية جسدية، أو عقلية، أو نفسية، وبالتالي فإن هؤلاء الأشخاص بحاجة لمعاملة خاصة من ناحية الرعاية الصحية والنفسية والتعليمية والتأهيلية لدمجهم في المجتمع والمحيط من حولهم، ولمساعدتهم على استمرار حياتهم، من قبل المراكز الصحية المتخصصة للتعامل مع هذه الحالات، ومن قبل الأسرة ومراكز التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك المؤسسات التي تُعنى بتقديم برامج ترفيهية وتثقيفية وتعليمية لهم؛ والتخفيف من معاناتهم.
مركز الشهيدة رنكين تجربة رائدة ..
وبهذا الصدد كانت لصحيفتنا روناهي لقاءً مع مديرة مكتب ذوي الاحتياجات الخاصة في هيئة العمل وشؤون الشهداء بإقليم الجزيرة هيفي خلو، والتي حدثتنا قائلةً: “افتتح مركز لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة الحسكة الواقع في حي تل حجر، بتاريخ 29/3/2019، تحت اسم الشهيدة رنكين للطفولة، ويستقبل المركز كافة الإعاقات بدءً من العمر(3-12) سنة، وبكوادر تدريسية مجهزة ومدربة على برامج تعليمية وترفيهية مهيأة لدعمهم نفسياً وإيصالهم إلى طريق النجاح نحو مساعٍ تفتح أمامهم آفاقاً جديدة”.
هناك مشروع يتم الاستعداد له وتجهيزه بالشكل المطلوب وهو افتتاح مركز آخر لذوي الاحتياجات الخاصة وعن هذا المشروع ذكرت هيفي خلو: “حول المشروع الجديد الذي يتم بناؤه والاستعداد لفتحه، والواقع في الحي الغربي بمدينة قامشلو، فأنه قيد التجهيز والصيانة من قبل المختصين، وسيتم استقبالهم بعدد محدود لا يتجاوز 25 طفلاً، لأن هؤلاء الأطفال بحاجة إلى رعاية خاصة بهم ولا يجوز تجاوز الحد المعقول للعدد المطلوب، وهذا المركز ما هو إلا تتمة لمركز هيئة المرأة وعالم الطفولة الذي بدوره قام بفتح مركز للأطفال من أعمار الـ (3-12) سنة وتم تخريجهم ليتم استقبالهم في المركز الذي يتم الاستعداد لفتحه، وهم من أعمار(12- 18) سنة”.
وفي السياق ذاته أشارت هيفي بأن الدوام سيبدأ من الساعة 8 صباحاً وينتهي الساعة 11، وأكدت هيفي بأن رسوم الاشتراك في المركز مجانية بالكامل، مع تأمين كافة المواصلات ووجبة غذائية مناسبة لهم، وفي حال كثر العدد وتم الإقبال عليه فسيتم تقسيمهم على دوامين، كما هو الحال في مركز رنكين بمدينة الحسكة.
برامج تعليمية تثقيفية بكوادر مختصة ..
حول الكوادر التدريسية القائمة على رأس العمل؛ أشارت هيفي خلو بالقول: “الكوادر التدريسية التي تم تخصيصها من أجل هذا المركز هم مختصون وتم تعيينهم بناءً على مسابقة أجرينها، وتم تدريبهم بالشكل الأفضل ليكونوا على قدر من المسؤولية والوعي ليتناسبوا مع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويتم التدريب في المركز على شتى أنواع البرامج التثقيفية والتعليمية والترفيهية، مع وجود ألعاب ترفيهية مناسبة جديدة كالمكعبات والصور الملموسة للتعرف عليها من خلال تعليمهم وإرشادهم بشكلٍ سليم، للوصول إلى الهدف المطلوب الملقى على عاتقنا نحن كمؤسسة تعليمة خاصة بأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة”.
أنهت هيفي خلو حديثها معنا بالقول: “نحن بحاجة إلى المساعدة الأسرية من ذويهم وإتاحة الظروف المناسبة لهم لتنشئتهم تنشئة سليمة، وننوه على كافة أولياء الأمور بألا يقارنوا بين أطفالهم من ذوي الاحتياجات الخاصة وبين الأطفال الأسوياء، ونحن بدورنا سنكمل ما تم الإغفال عنه وإيصال هؤلاء الأطفال الذين نحن بحاجة لهم وليس العكس لبر الأمان، لأنهم مشاعل يحملون ميزاتٍ تفوق قدرتنا وأفكارنا المتناهية، هم بحار ونحن سفنٌ على أمواجها”.