المرأة الإدارية بالطبقة تخلق التميّز في عملها..

77
روناهي/ الطبقة ـ تنجح المرأة الإدارية في الطبقة بتخطي الصعوبات التي تواجهها بالاعتماد على التجارب والأفكار ولاسيما الإنصات إلى الآراء والنقد البنّاء في العمل، والبعد عن ردود الأفعال في اتخاذ القرارات الإدارية.
تعد المرأة الإدارية قادرة على أداء العمل إذا ما وجدت التحفيز المناسب والبيئة المناسبة، وهي تصنع التميز إذا أرادت ذلك في جميع مجالات الحياة، وبكفاءة عالية وخصوصاً في العمل الإداري، وتمارس المرأة حقها في الإدارة نتيجة مواكبتها العديد من الأعمال ومنها مجال المرأة والتعليم والصحة والمصارف والعسكرة..، بالإضافة لتطوير مواهبها المتعددة من رياضة وثقافة وغير ذلك.
صفات المرأة الإدارية
وللاطلاع على صفات المرأة الإدارية وعلى أهمية الخبرة الإدارية داخل العمل وضرورة امتلاك المرأة الإدارية لدافع إنجاز العمل وأسلوب تعامل المرأة الإدارية مع العمال؛ أجرت صحيفة روناهي لقاءً مع الإدارية في إدارة المرأة في منطقة الطبقة زهرة الحمادة، والتي أكدت على وجود العديد من الخصائص التي تتمتع بها المرأة في إدارة العمل مثل؛ الجرأة في اتخاذ القرارات بالوقت المناسب والبحث عن الحلول الإيجابية في أصعب الظروف ومواكبة المستجدات والتطورات العالمية، والابتعاد عن التقليد وتخطي مساوئ العمل والبحث المستمر عن الفكر المتجدد، بالإضافة لضرورة تمتع المرأة الإدارية بالشخصية المتميزة والحرة ضمن العمل.
وأشارت زهرة الحمادة بأن الإدارة يمكن وصفها بالقدرة على التعامل مع الموارد البشرية لدى أي مؤسسة والاستفادة منها ضمن المخصصات المالية وبوجود موارد عدة لتحقيق أهداف الإدارة الناجحة، ونوهت بأنها فن وتشجيع للمهارات والمعارف التي يمكن امتلاكها من قبل الإدارية وتطبيقها على أرض الواقع وعلى مختلف الموارد المتاحة، وعلى الإدارية الناجحة أن تتمتع بالعلم والمهارة والسلوك القيادي حسب قولها.
الخبرة الإدارية مطلوبة داخل العمل
وأضافت زهرة بأن تميز أعضاء الإدارة مرتبط بمستوى الفكر والعمل وخصوصاً في المجال التعليمي والصحي والمادي، وجميع الأعمال والصناعات المختلفة، فالخبرة الإدارية مطلوبة داخل العمل لأن أصحاب الخبرات والمهارات قادرين على تجاوز الحالات الطارئة وتخطي الظروف الصعبة التي يمكن أن تواجه العمل، ويمكن القول هنا أن مجال الإدارة مجال متجدد يحتاج للتنوع والتطوير بالإضافة لضرورة الأخذ بالتجارب والأفكار العملية في مختلف مجالات الحياة، كما يمكن الاستفادة من خبرات الإداريات المتميزات بالقيام بزيارات متعددة للإدارات المتميزة والناجحة للاطلاع على أسلوب العمل وطرق الإدارة لديهن حسب قولها.
امتلاك المرأة الإدارية لدافع الإنجاز
وذكرت زهرة أن نجاح المرأة الإدارية في العمل نتيجةً لدورها القيادي وإدراكها بالنجاح في عملها وسعيها للإنجاز ولتحقيق ذاتها، فامتلاكها لدافع الإنجاز تقبل المرأة ببذل جهداً مضاعفاً لإنهاء العمل، فالمرأة دخلت سوق العمل لإثبات ذاتها وجدارتها فهي متميزة بتحمل المسؤولية وتلازم عملها بالإصرار على النجاح فيه.
أسلوب تعامل المرأة الإدارية..
وأردفت زهرة قائلةً: “تحتاج إدارة الموارد البشرية إلى مهارة التعامل والتفاعل مع العاملين فهي تتميز بالذكاء والأسلوب الحسن، فالإدارية تختلط مع عمال مختلفي المستويات العلمية والفكرية والسلوكية، وهنا تأتي مهارة الإقناع دون ردود فعل عنيفة وحاجة تقبّل الآخر من الإدارة، وهي مهنة تحتاج للصبر والتحمل وطرق التعامل مع الغير بالإنصات الجيد وإعطاء الحلول المناسبة لتلائم الظرف والمكان”.
دعم العمل الإداري عند المرأة
ونوهت زهرة إلى الدور الإداري الذي تسعى إدارة المرأة لبلوغه، وهو دعم العمل الإداري في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، واستثمار طاقات المرأة في العمل وخصوصاً اللواتي يمتلكن المهارة والمعرفة لأداء المشاريع الاقتصادية، والعمل على التنافس وتمكين المرأة من القيام بالمواهب والكفاءات للتقدم والبناء، واختتمت زهرة بالقول: “باعتبار المرأة الإدارية تملك الخبرة والتحفيز المناسب والكفاءة الاجتماعية والعملية للوصول إلى الغاية المرجوة منها فالقدرة التنافسية والتعرف على التكنولوجيا يزيد من مهارة المرأة الإدارية من خلال التجارب وأساليب الإدارة المتعددة”.