“المرأة شريكة في وضع الحلول في المنتدى الدولي حول داعش”

60
تقرير / إيفا ابراهيم –

روناهي / قامشلو – المرأة ساهمت في دحر المرتزقة عسكرياً والقضاء عليهم، لذا يجب على النساء لعب دور فعال في طرح الحلول الفكرية لدعم دور المرأة، وذلك خلال المنتدى الدولي حول داعش، هذا ما أكدته لنا المنسقة العاملة لمجلس المرأة السورية لينا بركات خلال المنتدى. 
انعقد المنتدى الدولي حول داعش: الأبعاد، التحديات، واستراتيجيات المواجهة”، في صالة بيلسان في عامودا؛ بتنظيم من مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية، بهدف تحديد استراتيجية معينة لمواجهة مرتزقة داعش، وتقديم الحلول والمقترحات اللازمة للقضاء عليه، بمشاركة العشرات من المثقفين والأكاديميين والسياسيين والباحثين والصحافيين من 15 دولة مختلفة، ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي والسعودية.
وخلال المنتدى تناولت العديد من المحاضرات والمناقشات، ومنها قد تناولت موضوع المرأة وإرهاب داعش من قبل مجلس المرأة السورية.
المرأة أكثر من عانى في ظل حكم المتطرفين
وبهذا الصدد التقينا مع المنسقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات، وقد حدثتنا قائلةً: “شاركنا في هذا المنتدى الدولي حول داعش الذي يعقد بإشراف مركز روج آفا للدراسات والابحاث الاجتماعية وتمت دعوة مجلس المرأة السورية، كون المرأة هي أكثر من عانت في ظل حكم المتطرفين والتي لا تزال تعاني، وذلك لدراسة الأسباب المؤدية لهذا التطرف، وكيف تم تشكيله، وكيف تم دعمه، وكيفية تطويره وتقليص دوره والقضاء عليه نهائياً”.
وأضافت لينا بالقول: “بالرغم من القضاء على مرتزقة داعش عسكرياً وتحرير جميع الأراضي السورية من رجسهم، لكن ما زلنا نعاني من أزمة كبيرة وهي مرحلة ما بعد القضاء على داعش، وهن النساء الداعشيات في المخيمات كونهن داعشيات”.
وأشارت لينا بأن مساهمة مجلس المرأة في المنتدى من خلال مناقشة أوضاع الداعشيات وأطفالهن، وكيف تم استغلال طفولتهم على مذابح المتطرفين، إضافةً إلى إعطاء صورة سلبية عن الطفولة، وشددت لينا بالقول: “عمد المرتزقة إلى استغلال الأطفال والنساء لتعويض نقص المقاتلين، لأن استغلالهم يعطي ضجة أكثر ممن يقوم بالجرائم الإرهابية والعمليات الانتحارية، وقد تم استغلالهم من الناحية الجسدية والجنسية أو من ناحية القتالية”.
وأضافت لينا في حديثها؛ بأنه من الضروري مشاركة المرأة في هذا المنتدى لتكون شريكة في وضع الحلول، وتابعت قائلةً: “نتمنى أن يكون هذا المنتدى ناجحاً من أجل إنقاذ مجتمعنا من شر المتطرفين، إضافةً إلى إنقاذ العالم من الإرهاب الذي أصبح آفةً يهدد أمن العالم وسلمه بشكل عام”.
“يقع على عاتقنا تقوية دور المرأة أكثر في المجتمع”
وعن المحاضرة التي ألقتها باسم مجلس المرأة السورية في المنتدى قالت لينا: “مضمون المحاضرة كان على شقين، الأولى الإبادة الجماعية وكيفية استغلال المرأة، والشق الآخر  مقاومة المرأة في شمال وشرق سوريا، ونتمنى بأن تكون المرأة حاضرة في مثل هذه المحافل والاعتماد عليها في مكافحة المتطرفين، كونها هي الضحية الأولى، ويقع على عاتقنا تقوية دورها أكثر في المجتمع، وإزالة كافة العقبات التي تظهرها دائماً كضحية مستهدفة”.
ونوهت لينا بأن الشخصيات المشاركة جميعها ذات خبرة ومستوى عالي، وتعمل في مراكز وأبحاث ومعظمهم محاضرين في الجامعات الأوربية والأمريكية، ومختصين بما يتعلق بخصوص الإرهاب ومكافحة التطرف، واكدت لينا بالقول: “نتمنى أن ننتهي بمخرجات جيدة وحلول مناسبة والعمل عليها”.
يجب محاسبة المتطرفين على جرائمهم
وأكدت المنسقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات، بأن من ضمن المقترحات والحلول في  المنتدى؛ إنشاء محكمة دولية لمحاكمة جميع المرتزقة المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، في المناطق التي ارتكبوا فيها هذه الجرائم،  كي يشعر المواطنين بالراحة والأمان، لأن هنالك من يحاسب هؤلاء المرتزقة الذين دمروا البنية التحتية وأساءوا إلى الإنسانية بشكل عام.
واختتمت لينا بالقول: “كما ساهمت النساء في دحر المرتزقين عسكرياً، يجب علينا نحنُ النساء لعب دوراً فعالاً في طرح الحلول الفكرية لدعم دور المرأة في هذا المنتدى”.