مقاومة المرأة في الشمال السوري تُلقي بظلالها على المنتدى الدولي حول داعش

46
تقرير / إيفا ابراهيم –

روناهي / قامشلو – استهدف مرتزقة داعش استقلالية المرأة وحاولوا بشتى الوسائل الحد من نضالها والكثير من قصص النساء توحي بذلك لكن النضال سيستمر والعدالة ستُطبّق والمنتدى الدولي سيضع الحلول لمحاكمة المرتزقة عدلاً، هذا ما أكدته المشاركات في المنتدى الدولي حول داعش.
انعقد المنتدى الدولي حول داعش: الأبعاد، التحديات، واستراتيجيات المواجهة”، في صالة بيلسان بعامودا التابعة لمقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة بتنظيم من مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية، بهدف تحديد استراتيجية معينة لمواجهة مرتزقة داعش، وتقديم الحلول والمقترحات اللازمة للقضاء عليه، بمشاركة العشرات من المثقفين والأكاديميين والسياسيين والباحثين والصحافيين من 15 دولة مختلفة، ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي والسعودية.
الباحثة أيمي: هدف المرتزقة هو تدمير استقلالية المرأة
ومن بين النساء المشاركات في المنتدى التقينا مع الباحثة في مركز ولسن للأبحاث في جامعات أمريكا والتي تدعى “أيمي أوسرن هولد”، وقد حدثتنا عن كيفية تعرفها على تطرف وجرائم مرتزقة داعش من خلال زيارتهم إلى روج آفا والشمال السوري، وقالت: “التقينا بالكثير من النساء اللواتي عانين إبان حكم مرتزقة داعش في عدة مناطق منها قامشلو، ومنبج، وكوباني، ولكل امرأة قصة مختلفة عن الأخرى”.
وأشارت أيمي بأن أكثر القصص التي تأثرت بها، قصة امرأة في منبج التي قتل والدها خلال ضربة للطيران التحالف الدولي، وقام عمها برعايتها، ولكن عمها أجبرها بالزواج من ابن عمها، وتعرضت للعنف المنزلي من قبلهم، ناهيك عن معاناتها في ظلم حكم المرتزقة ووضعها للنقاب الأسود قسراً على وجهها، فحرمت نفسها  بالخروج من المنزل كي لا تضع النقاب الذي فرضوه عليها المتطرفين، وبعد مرور عدة أشهر على زواجها وحدوث الكثير من المشاكل معها، انفصلت عن زوجها.
وأضافت أيمي بالقول: “هدف المرتزقة هو تدمير استقلالية المرأة، ولكن المرأة الكردية كسرت جميع الحواجز وناضلت بحملها للسلاح ومواجهة كل من يحاول طمس هويتها، ونتمنى بعد هذا المنتدى أن يعلم جميع نساء العالم أهمية نضال المرأة في روج آفا والشمال السوري في ساحات المعارك ضد المتطرفين”.
وبالنسبة لمشاركتها في المنتدى أشارت ايمي بالقول: “سألقي محاضرة عن انتهاكات مرتزقة داعش بحق النساء، ليعرف العالم أجمع وحشية هذه الدولة الخرافية، ومن النسوة المطالبة بمحاسبتهم ومحاكمتهم حسب القوانين الدولية”.
“ندعم ثورة روج آفا والشمال السوري كي يتم تحقيق العدالة”
وفي السياق ذاته التقينا مع بعثة مكونة من ستة نساء من شمال وجنوب إيطاليا تعمل ضد محاربة السلطة الذكورية، وتحدثت إحدى المشاركات والتي تدعى “جوليا ذوكورتي”، بهذا الخصوص، وقالت: “تعرفنا على أنواع الظلم والانتهاكات التي تعرضت لها النساء في ظل حكم مرتزقة  داعش عن طريق وكالة “jin net work”، فكانت تقوم بنشر الكثير من المقالات والصور ومقاطع الفيديو، تأثرنا بها كثيراً، مما دفعنا إلى المشاركة بهذا المنتدى ولدعم ثورة روج آفا والشمال السوري كي يتم تحقيق العدالة”.
وأضافت جوليا بأن المكان الذي التقوا به الوفد الدولي هو نفسه المكان الذي تم القضاء فيه على المرتزقة عسكرياً لذا يجب مناقشة الحلول بها، وتابعت جوليا بأن هذا الحدث مهم وتاريخي بالنسبة إليهم، فسوف يقومون بإجراء الكثير من المقالات مع النساء وسرد قصصهم ونشرها، كي يعلم العالم هذه الانتهاكات التي تجري بحق النساء. وأشارت بالقول: “هدف المرتزقة هو السيطرة على المرأة، ونتأمل من المرأة الاستمرار في هذا النضال والمقاومة التي بدأتها”.
ونوهت جوليا بأن التأثير الأكبر كان على النساء للاستمرار بالنضال، هو فكر القائد عبد الله أوجلان، فكان مثالاً لهن لأنه في سجنه في إيمرالي ولا زال يستمر بنضاله، وقد شددت بالقول: “القائد أوجلان قادر بفكره وفلسفته على تغير العالم أجمع، وليس فقط تحقيق حرية المرأة”.
وفي النهاية اختتمت جوليا قائلةً: “الكثير من النساء تعرضن للظلم، لكن المرأة الإيزيدية التي بدأت بسرد قصتها في المنتدى ونبرة صوتها توحي بألم شديد، كانت أكبر مثال عن الظلم الذي تعرضت له النساء على يد مرتزقة داعش”.