معرض لأجلك يا عفرين في مدينة الحسكة

259
روناهي/ حسكة- تحت شعار(لأجلك يا عفرين) اُفتتِح في صالة أرض الأحلام بمدينة الحسكة معرض فني للرسومات واللوحات التشكيلية والفنية لبعض الفنانين والرسامين وهم (حنيف حمو- أردلان إبراهيم- لودميلا هورو- شرفين محمد- روشان سينو) وذلك برعاية اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين وبالتنسيق مع اتحاد المثقفين في مقاطعة الجزيرة, حيث تم عرض اللوحات الفنية في مدن الشهباء وكركي لكي وصولاً إلى مدينة الحسكة لتنطلق بعدها إلى مناطق أخرى, بهدف نقل صور من المعاناة التي عاشها الأهالي في مقاطعة عفرين، والممارسات اللاأخلاقية من قبل الجيش التركي بحق المدنيين، وطرد السكان وتهجيرهم عنوة واحتلالها, واستمرت فعاليات المعرض في مدينة الحسكة لمدة يومي 17-18 آذار وتزامن ذلك مع الذكرى الأليمة الأولى لاحتلال مقاطعة عفرين في 18 آذار 2018.
 الفنان أردلان إبراهيم تحدث لصحيفتنا روناهي قائلا: “لقد عانى الشعب الكردي الويلات والمآسي في تاريخ البشرية من حملة إبادة وتهجير وقتل ومجازر جماعية, وكان احتلال عفرين من سلسلة تلك الممارسات وأفظع جريمة ارتكبتها الحكومة التركية, فقد تعرض الشعب الكردي في مقاطعة عفرين إلى الإبادة والتهجير, وارتكب الجيش التركي ومرتزقته أبشع الجرائم من قتل وتهجير واغتصاب وخطف بحق المدنيين, وتزامناً مع الذكرى الأليمة الأولى لاحتلال عفرين قام اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين وبالتنسيق مع اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة بعرض هذه اللوحات لعدد من الفنانين حيث تُعبّر عن المجازر التي ارتكبها المحتل وعن مقاومة الأهالي وكذلك استعرضنا من خلال هذه اللوحات الصعوبات والمشقات التي عانها أهالي عفرين في مسيرة نزوحهم من عفرين إلى مخيم الشهباء والتي أصبحت اليوم رمز النضال والمقاومة لكل نازح ورسالة إلى العالم بأن مقاومة عفرين مستمرة ولن تكسر إرادتهم وعزيمتهم بل سيواصلون المقاومة حتى تحرير عفرين من براثن الاحتلال” .

وأكد إبراهيم في نهاية حديثه قائلاً: “سنقوم بعرض هذه اللوحات في مناطق عديدة فبعد مدينة الحسكة سنتوجه إلى مدينة قامشلو وكوباني ومنبج والدول العربية وأوربا  لنقل قضية الشعب الكردي وقضية عفرين إلى العالم أجمع وإلى المنظمات الحقوقية والإنسانية وإلى الرأي العام العالمي, ومن خلال هذه اللوحات المُعبِّرة ننادي المجتمع الدولي للتدخل السريع ووقف الانتهاكات والاعتداءات على أهالي عفرين”.
ومن جهتها تحدثت الرئيسة المشتركة لاتحاد المثقفين بمقاطعة الجزيرة ليلى إبراهيم قائلة: “إن الهدف من تنظيم هذا المعرض وتحت شعار-لأجلك يا عفرين- هو إيصال معاناة أهالي عفرين إلى الرأي العام العالمي, لفضح ممارسات وانتهاكات الجيش التركي ومرتزقته بحق السكان الكرد والمدنيين الذين لجأوا إلى عفرين من مختلف المدن السورية، من عمليات خطف واغتصاب وجرائم قتل وسرقة وتعذيب, حيث تهدف الدولة التركية إلى محاولة التغيير الديمغرافي والتهجير العرقي ومنع الشعب الكردي من التمتع بحقوقه السياسية والثقافية على أرضه التاريخية, وكانت انطلاقة هذا المعرض من مخيم الشهباء الذي يحتضن المئات من العوائل الكردية من أهالي عفرين, هذا المخيم الذي أصبح اليوم رمزاً لمقاومة الشعوب المضطهدة والتي تنادي بالحرية وطرد الاحتلال التركي من مناطقه”.