سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أثيوبيا والسودان تتبادلان الاتهام حول عرقلة أزمة سد النهضة

مركز الأخبار ـ لا زالت أزمة سد النهضة قائمة وسط تبادل الاتهامات بين أثيوبيا والسودان وعبر تصاريح نظرية تظهر كل منهما موقفها ويتهم الطرف الآخر على أنه المعرقل لحل الأزمة.
كشف المتحدث باسم الخارجية السودانية أن بلاده ستبلغ مجلس الأمن بعدم حدوث تقدم في محادثات كينشاسا بشأن سد النهضة. واعتبر المتحدث السوداني منصور بولاد إن إثيوبيا غير متعاونة وتقوم بعرقلة المفاوضات بشأن السد. كما أكد أن الخرطوم ستواصل الترويج للمبادرة الرباعية بعد فشل محادثات كينشاسا.
وشدد بولاد على ضرورة الاجتهاد والسعي مع الآخرين للتفاوض الذي يؤدي إلى حلول مرضية لجميع الأطراف. كما أوضح أن السودان لم يقدم طلباً رسمياً للأمم المتحدة بانسحاب القوات الأثيوبية من (اليونسفا)، وربما تكون مجرد محادثات أجرتها وزيرة الخارجية مع بعض الأطراف.
وخلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الأثيوبي دمقي مكونن ومستشار الأمن القومي الأميركي جاك سوليفان أكد مكونن أن مفاوضات سد النهضة، برعاية الاتحاد الإفريقي، ضرورية بالنظر إلى كونه مراقبًا محايدًا ومنصفًا.
وحول الأزمة الحدودية مع السودان، أكد وزير الخارجية الإثيوبي أن الخلافات الحدودية مع السودان يجب أن تُحل بالطرق السلمية وحدها.
الوزير الإثيوبي أوضح أن بلاده تنتظر قرار رئيس الكونغو الديمقراطية بصفته رئيساً للاتحاد الإفريقي، بشأن “استئناف التفاوض”.
وقال إن الدعوة لرباعية دولية للمشاركة في المفاوضات تعتبر تخطياً لدور الاتحاد الإفريقي، وتنتقص من سيادة إفريقيا، بحسب تعبيره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.