سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

تأثير الإعلام السلبي في المجتمع ـ2ـ

 أحمد اليوسف-

الإعلام بما يحمله من أثر سلبي أو إيجابي، لا يمكننا إنكار هذا الأثر الكبير جداً، فالانشغال بالحالات التي تُفسد الحياة ـ وهذا هو حال الإعلام اليوم ـ كان على حساب الاهتمام بدراسة الحالات التي تجعل الحياة ذات معنى جميل، فالناس بحاجة لما هو أكثر من مجرّد معرفة ووصف ما لديهم من نقاط ضعف، فهم يريدون حياة ذات معنى، لا يريدون أن تضيع حياتهم وهم يحاربون ضعفهم.
فما يؤرقهم ويدعوهم للتفكير أن يتقدّموا في حياتهم من تحقيق إيجابيات محدودة إلى تحقيق إيجابيات أكبر… مقابل تفكيرنا في تحسين نقائصنا الكثيرة حتى تصبح أقل… وبذلك أصبح أقل شعوراً بالبؤس يوماً بعد يوم.  طالما كان الإعلام هو الوسيلة الأكثر وصولاً من حيث التأثير في عصر السرعة والتواصل الاجتماعي. ولقد وظّفت الدول المعتدية إعلامها من أجل بسط نفوذها بدايةً على العقول، وبذلك تقلب المجتمع ضدّ نفسه ليُنهكَ نفسه بنفسه ويستهلك طاقاته البشرية والاقتصادية والمعنوية.  ذلك الإعلام الذي يشوّهُ الصورة الحقيقية، فيصنع من المجرم بطلاً، ومن البطل مجرماً. يقلب صورة الحقيقة ليظهرها بمظهر الباطل، ويظهر الباطل على أنه حق.
على مجتمعاتنا أن تعي ذلك جيداً ولا تنجرّ خلف هذا التضليل الإعلامي أو ذاك، بل عليها أن تتقصّى الحقائق مستندةً إلى الواقع الذي تعيشهُ لا على الوهم الذي يزرعه الإعلام المضلل في عقول أفراد المجتمع ويدفعهم للشكِّ حتّى بأنفسهم.
وعلى مجتمعنا بشقيه إدارةً وأفراد أن يمتلك إعلاماً قويّاً يتصدّى لحملات إعلام الأعداء، ويعرّي كذبهُ وادّعاءاتهِ. وأنْ يتحمّل الجميع مسؤولية ذلك، لأنّ نتائجه كارثية على الجميع، وأعني هنا تأثير الإعلامي المعادي لحرّية الشعوب، والذي ينفّذ أجندات الاحتلال ويحاول أن يظهره بمظهر المنقذ تارةً والحامي تارةً أخرى، والناطق باسم الدين أحياناً.
المجتمع هو الحارس الأكبر لنفسه وذلك بالوعي والثقافة والمعرفة التي يُسلّح نفسه بها، في مواجهة هذا الإعلام الذي يستهدف فكر المجتمع، ويحاول جاهداً أن يحوّله لمجتمع منحل غير مؤمن بأي قضيّة وطنية أو مجتمعية. إنّ كل هذه الألاعيب تستهدف بنية المجتمع وتتلاعب بهِ من أجل تحقيق مآرب ومصالح الاحتلال.
ومن أجل تسهيل السيطرة على مجتمع يسير بخطى ثابتة نحو الحرية ومشروع الأمّة الديمقراطية الذي يمثّل فلسفة عظيمة في حياة الشعوب ويطرح حلّاً شاملاً لمشاكلها الكثيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لنحمي أنفسنا

1- ابقى في المنزل من أجل صحتك.
2- احرص على ارتدائك الكمامة عند اضطرارك للخروج من المنزل.
3- توقف عن نشر الشائعات وساهم في حماية الوطن.