سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

في اليوم العالمي لها.. الإدارة الذاتية تحثُّ الشعوب على التعلم باللغة الأمّ

قامشلو/ عادل عزيز ـ

نظام تعليمي مميز وضعته الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا للتعلم باللغة الأم لشعوب المنطقة؛ هذا ما أكدته الندوة الحوارية التي انعقدت بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم..
تحت شعار “التعليم باللغة الأم حق أساسي لكافة الشعوب” نظمت هيئة التربية والتعليم لشمال وشرق سوريا منتدى حوارياً في صالة عفرين بمدينة قامشلو.
وشارك في المنتدى كل من نائب الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية “حكمت حبيب” والرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في شمال وشرق سوريا “بيريفان خالد”، وألقت كلمة الافتتاحية الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم لشمال وشرق سوريا “كوثر دوكو” حيث هنأت كافة الشعوب بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، كما كان هناك مداخلات من بعض المشاركين في الندوة الحوارية.
وتركزت الندوة الحوارية على محورين؛ المحور الأول، الحق في التعليم باللغة الأم ومكانه في القانون الدولي والإقليمي، أما المحور الثاني فتركز على التعليم متعدد اللغات والثقافات في نظام التعليم بشمال وشرق سوريا.
حرية التكلم باللغة الأم
وبهذا الخصوص؛ التقت صحيفتنا “روناهي” مع مدرس اللغة السريانية “إيلي فيلو” حيث شكر هيئة التربية والتعليم بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم التي أعطت حرية التكلم باللغة الأم والتفاعل مع الشعوب الأخرى ضمن إطار أخوة الشعوب في المنطقة، وأكد: “إن التعلم باللغة الأم عامل إيجابي في إحساس الذات بالقيمة والانتماء”، مشيراً إلى أن التقاء الشعوب مع بعضها البعض يُكَوِّن لديها التفاعل والنضوج أكثر في المجتمع.
وأوضح فيلو بأن التعليم بالمناهج باللغة الأم خطوة إيجابية في تعزيز مبدأ اللغة الأم، كما أن الإدارة الذاتية سهلت الحقوق في تأسيس المعاهد السريانية والتكلم بلغتهم وطباعة المناهج بدون أية عوائق تذكر، حيث مر أكثر من خمس سنوات على تأسيس المعهد السرياني والتي تدرس فيها باللغة السريانية، منوهاً بأن المناهج تزداد تطوراً.
واختتم مدرس اللغة السريانية “إيلي فيلو” حديثه متمنياً بحدوث فعاليات وندوات أكثر يجتمع فيها كافة شعوب المنطقة.
مستقبل ناجح ومليء بالعطاء
وفي السياق ذاته التقت صحيفتنا مع الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة “روهات خليل” حيث أكدت بأن 21 شباط هو اليوم العالمي للغة الأم، وبهذه المناسبة أقيم اليوم المنتدى الحواري، “واللغة الأم حق أساسي لكل الشعوب نظراً لأهمية هذا اليوم عند جميع شعوب المنطقة من “عرب، كرد، سريان”، كما أن الإدارة الذاتية أعطت الحق لكل شخص الحرية في التعلم والتحدث بلغته”، وتضيف: “إن هذا اليوم هام جداً من بداية الثورة حتى الآن، فأطفالنا الطلاب يتعلمون بلغة الأم، وهذا سيؤمن لهم مستقبلاً ناجحاً ومليئاً بالعطاء، عندما يتعلم أي طالب بلغته فإنه سيتعرف على مجتمعه وعلى عاداته وتقاليده”.
واختتمت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة “روهات خليل” حديثها بأن دعت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية في الاعتراف باللغة الكردية واعتبارها لغة رسمية معترفاً بها كغيرها من اللغات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.