سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

اللسان والقلب والروح.. لسان الصدق

محمد القادري-

نعتاد جميعاً أيها الأحباب أن من حقنا أن نتكلم بأي لسان على وجه الأرض، بلساننا الأم أو أي لغة نتقنها، وقد وصل عدد اللغات اليوم إلى أكثر من مائة لغة رسمية في العالم. ولكن؛ يجب أن يكون من حقنا أن نسمع من بعضنا البعض كلمات الصدق ولا يهم بأي لغة كانت، فاللغة مجرد وسيلة نفاهم ووسائل ترجمة اللغات متوفرة بشكل كاف في عصر العالمية هذا وهنا الحق نقول: إن اللسان الذي سيسود العالم حتماً هو لسان الصدق الذي جاء في دعوة أبينا إبراهيم: “رب هي لي حكماً وألحقني بالصالحين واجعل لي لسان صدق في الآخرين” الشعراء
ما أسعدنا أيها الأخوة أن تكون إجابة دعائه فينا ومنا
“يترسم المثل الأعلى بمن تكون شفتاه مخلصين وبارتين” مزمور
“لسان الصديق فضة نقية” صفنيا
“مغبوط من لم يزلل بلسانه” سيراخ
“يكون في يوم الرب ضمن بقية المختارين” صفنيا
“إبراهيم الخليل بدأ من نقطة صالحة” زبوني مسكين
وهناك قول كامل عند الإيزيدية اسمه (القول المستقدم كالسيف)
ومنه “ملك الصدق فبالقلوب المستقيمة”
القلوب السليم المستقيم
إذا صدقنا مع بعضنا البعض أيها الأحباب نأتي إلى الله بقلوب سليم
“يوم لا ينفع مال ولا بنون  إلا من أتى الله بقلب سليم” الشعراء
ولنعلم أن أبانا إبراهيم عليه الصلاة والسلام كان حياً حين جاء ربه بقلب سليم
“وأن من شيعته لإبراهيم” إذ جاء ربه بقلب سليم *الصافات
القلوب المستقيمة هي التي نمت على الفطرة وسلمت من التغير
أن القلوب هي التي ستجمعنا حيت تتوجه إلى الضمير
لم يظل الوثنيون محرومون من معرفة إرادة الله فإن شريعته
“كانت تظهر لهم عن طريق ضميرهم” روما
“فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله
ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون” الروم
“أجعل قلبك منزلاً للصدق ليداوي كثيراً من أمراضك” شوريه راستيبة
أن الحكيم يعرف ثمن فرح القلب
الذي يمكن أن نساهم فيه بكلمة طيبة.. أمثال
“الله لا ينظر ألا إلى الاستعداد العميق في القلوب المتجددة” تيموتاوس
“القلوب المستقيمة وحدها هي التي تعاين وجه” مزمور
“الروح يكشف للمؤمنين ذاته كمعلم داخل القلب” يوحنا
من الروح إلى الروح القدس
ربنا الله سبحانه وتعالى نفخ في أبينا آدم من روحه
“الله الرحمن الذي لا يرى أعطى الأمر ونادى بدخول الروح في جسم آدم فصار نور المحبة في عقله وقلبه” أفراندنا يقينيية
“فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين” الحجر
العلم المستنير بمعرفة الله هو الروح في بني آدم.. العلم هو معرفة الله وطرقه” اشعيا
تجلى الروح بوضوح في رسالات الرسل ووحي الأنبياء وإلهام الحكماء وبعد أبينا إبراهيم حلت بركة الوحي والشرائع في ذريته.
“لقد حلت بركة إبراهيم في الروح الموعود به” غلاطية
عرف بنو إسرائيل (يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم)
الروح عن طريق التوراة التي أنزلها الله على موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب (إسرائيل)
“لقد عرفوا روح العدالة” اشعيا وروح التضرع زكريا وبشروا بالروح القدس
الروح المقدسة البريئة من الآثام والخطايا والمعصية
هذه الروح جاءت في كلمة الله والروح الجديدة التي نفخها الله في رحم أمنا الصديقة الطاهرة عليها السلام:
“إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون”