سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

قوى الأمن الداخلي بالرقة تتعهد بالحفاظ على المدينة آمنة

تقرير/ صالح العيسى-

روناهي/ الرقة – قوى الأمن الداخلي بالرقة مستمرة في أعمالها، وعلى جاهزية تامة ودائمة للحفاظ على أمان أهالي المدينة والنأي بهم عن مخاطر انتشار وباء كورونا
تنعم الرقة بالهدوء منذ طرد مرتزقة داعش منها عام 2017م، حيث كانت قوى الأمن الداخلي تتصدى لأي محاولة ومن أي جهة تحاول زعزعة الأمان خاصة بعد انتشار جائحة كورونا.
وعن أعمال قوى الأمن الداخلي في الرقة التقينا بالإداري في قوى الأمن الداخلي فرات العبد الله الذي قال: “تأسست قوى الأمن الداخلي بالرقة للمحافظة على أمان واستقرار المنطقة حيث كانت الانطلاقة عبارة عن مكتب من ثم تم تشكيل المؤسسة الحالية التي تحوي عدة أقسام كل منها يُعنى بعمل معين”.
وعن آلية عمل الأقسام أضاف العبد الله: “هذه الأقسام لها اختصاصات مختلفة وهي جهاز الأمن العام، مكافحة الجريمة المنظمة، قسم الطوارئ والإسعاف والمرور وقوى النجدة ومكتب المرأة، وتعمل كل منها على حدى إلا أن الهدف واحد هو تدعيم استقرار الرقة وتأمين سكانها”.
كما أنها تلعب دوراً بارزاً أثناء فترات الحظر إذ أكد العبد الله ذلك قائلاً: “من واجبات قوى الأمن الداخلي أيضاً المساهمة في تطبيق الحظر في هذه المرحلة؛ حيث اجتاح فيروس كورونا العالم بأسره، لذا من مهامنا حض الأهالي على الالتزام بمنازلهم والتمسك بوسائل الوقاية وفض التجمعات التي من شأنها مساعدة العدوى بالانتقال والتفشي بين الأهالي”.
وأثنى على التعاون ما بين قوى الأمن الداخلي وأهالي الرقة للتصدي لفيروس كورونا مردفاً: “يتعاون الأهالي مع قوى الأمن الداخلي في فترات الحظر، حيث يلتزم الجميع بتطبيقه مما يسهل علينا مهامنا كما يتجاوبون بشكل إيجابي مع جميع الإرشادات من حيث منع التجمعات ولا نواجه أي عراقيل خلال العمل”.
واختتم حديثه قائلاً: “نتوجه بالشكر لأهالينا لتفهمهم أن هذه الخطوات ليست لإغاظتهم بل هي لحمايتهم ومنع انتشار الوباء؛ مما يعزز استقرار مناطقنا ويمنع دخولها في الأزمات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.