سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أهالي عين عيسى: “الدَّولة التركيَّة مُحتلة ويجب إيقافها عندَ حدِّها”

تقرير/ حسام إسماعيل-

روناهي/ عين عيسى ـ طالب أهالي ناحية عين عيسى بكف يد المحتل التركي والمرتزقة التابعين له عن الاستمرار باستهداف الناحية ومنازلهم التي طالتها القذائف التي تنهمر عليهم بشكلٍ يومي، وأكدوا على وجوب تحمل المُجتمع الدولي مسؤولياته تجاه هذه الجرائم المُرتكبة
يستمر الاحتلال التركي والمرتزقة التابع له باستهداف ناحية عين عيسى في الآونة الأخيرة وبشكلٍ يومي؛ حيث أدت القذائف المنهمرة على الناحية إلى استشهاد الطفل حاتم الزيدان في السادس عشر من الشهر المنصرم، وإصابة الطفل جمال زيدان بجروح نتيجة شظايا القذائف، بالإضافة إلى إصابة عدد من المدنيين الآخرين.
في حين احتج المئات من الأهالي أمام القاعدة الروسية بناحية عين عيسى للمطالبة بوقف تعديات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته واستمرارهم باستهداف الناحية والمناطق المأهولة بالسكان ضمنها، وأكدوا على ضرورة أن تفي الدولة الروسية بتعهداتها كونها الطرف “الضامن” في المنطقة.
وبهذا الصدد جدد أهالي عين عيسى مطالبهم من المجتمع الدولي بوقف الاعتداءات الأخيرة على الناحية، ووجوب العمل على تحرير كافة الأراضي السورية، وتوفير الأمن والأمان.
يقول المواطن حمود الإسماعيل من ناحية عين عيسى: “دولة الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين لها تحتل أراضينا وتستمر بتعدياتها وهجماتها على مناطقنا، نُريد أن تتوقف هذهِ الهجمات”، وتساءل “هل حملنا السلاح فيما قبل، وهددنا الأمن القومي لتركيا لكي تُقدم على احتلالِ أراضينا واستهداف مناطقنا الآمنة؟!”.
وأردف الإسماعيل “إن ما تقوم به الدولة التركية المحتلة والمرتزقة التابعين لها هو تعدٍّ واضح وسافر تجاه مناطقنا ومنازلنا، وتعمل على احتلال المزيد من الأراضي السورية، ويجب إيقاف هذه الممارسات ووضع حد لها”.
بدورها أكدت المواطنة زهرة محمد أن استهداف الناحية هو من الجرائم التي يجب أن تحاسب عليها الدولة التركية المحتلة، وقالت: “إن ما يقومون به هو اعتداء، عين عيسى منطقة سورية وكافة المناطق التي احتلتها تركيا هي أراضٍ سورية ولا يحق لها أن تقوم بممارسة إرهابها على السوريين”.
وأردفت: “ما هو الهدف الذي حققته الدولة التركية المحتلة منذ احتلالها للأراضي السورية؟ لم تجلب لنا إلا المزيد من الدمار والخراب بحجة حماية الشعب السوري، ولذلك يجب على المجتمع الدولي إلزام تركيا بوقف تعدياتها على الأراضي السورية في الحال، ودحر المحتل وانسحابه من الأراضي السورية بشكلٍ كامل، ليتحقق الأمن والأمان المنشود”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.