سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

التعاقب الحضاري في تل ليلان

ياسر شوحان-

بينت التنقيبات الأثرية في تل ليلان وحول ضفاف نهر الخابور وروافده أن منطقة الجزيرة السورية كانت مزدهرة بالمستوطنات والقرى، وخاصة في فترة عصر السلالات الباكرة الثانية، أي نحو منتصف الألف الثالث قبل الميلاد. ويبدو أن بعض هذه القرى قد أصبحت في هذه الفترة مدناً ذات شأن مثل موقع ليلان وتل براك وتل موزان وتل خويرة. ولا شك أن هذه المدن قد لعبت دوراً حضارياً هاماً لا يقل بأي شكل من الأشكال عن دور المدن السومرية الجنوبية.
 يعتبر تل ليلان الأثري من أكبر المواقع الأثرية في منطقة الجزيرة السورية إذ تزيد مساحته عن /90/ هكتاراً، فهو يقع عند مصب وادي القطراني في وادي الجراح (مثلث الخابور) على بعد مسافة 25 كم جنوب مدينة قامشلو.
بُدئ بالعمل في هذا الموقع في عام 1987 من قبل بعثة أمريكية من جامعة يال، وكان الهدف من الدراسات الأثرية والتنقيبات التي أجرتها البعثة هو فهم أسلوب المعيشة والتطور التاريخي وذلك من خلال خطة عمل طويلة الأمد لدراسة الموقع.
وقد كشفت التنقيبات الأثرية في الموقع عن طبقات أثرية متعددة تبدأ أقدمها من الألف الخامس قبل الميلاد وتنتهي مع نهاية القرن الثامن عشر قبل الميلاد، وقد قسمها المختصون إلى ستة مراحل بدءاً من الأقدم:
1 ـ المرحلة الأولى:
وتمثل فترة الألف الخامس قبل الميلاد (حضارة حلف)، وقد كانت ليلان في هذه الفترة قرية صغيرة قرب وادي الجراح، ولم تعثر التنقيبات الأثرية حينها على منشآت معمارية تعود لفترة حلف وإنما بعض الأواني الفخارية المتنوعة التي تعود لتلك الحضارة.
2 ـ المرحلة الثانية:
وهي تمثل بدايات الألف الرابع قبل الميلاد (حضارة العُبيد)، وتتميز بالعثور على فخاريات ملونة مصنوعة باليد وغير مشوية عثر عليها فوق الأرض البكر.
3 ـ المرحلة الثالثة:
وهي فترة نهاية الألف الرابع قبل الميلاد (فترة أوروك)، وكشفت هذه المرحلة عن مجموعة من الأواني الفخارية ناقوسية الشكل التي تمثل هذه المرحلة.
4 ـ المرحلة الرابعة:
وهي تمثل النصف الأول من الألف الثالث قبل الميلاد، وقد شاع في هذه الفترة الفخار المحزز (فخار نينوى)، وقد كشف فيها عن جزء من المدينة تتألف من شارع وبعض البيوت وسور المدينة، وتعد هذه المرحلة من أغنى فترات ليلان.
5 ـ المرحلة الخامسة:
وتمثل النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد، أي أنها تمثل المرحلة التي ازدهرت فيها إيبلا، وقد عُثر في طبقات هذه الفترة على فخاريات محلية أطلق عليها الآثاريون اصطلاحاً اسم فخار ليلان.
6 ـ المرحلة السادسة:
وتعود هذه المرحلة إلى فترة القرن الثامن عشر قبل الميلاد وتمثل عهود كلٍّ من الملوك:
ـ عهد شمشي أدد / هدد وابنه إيشمي داجان (الفترة الآشورية القديمة).
ـ عهد الملوك التابعين لزمري ليم ملك ماري وهم (توروم ناتكي ـ زوزو ـ حيا آبوم).
ـ عهد سلطة ملوك أندريق على ليلان (أتامروم ـ خمديّا).
ـ عهد داري إيبوخ وأولاده (تيل أبنو ـ ياكون آشار).
ومن أهم ما عُثر عليه في هذه المرحلة:
أ ـ قصر المدينة المنخفضة وربما يكون قصر (ياكون آشار) آخر ملوك ليلان، وقد عُثر بداخل القصر على مجموعة هامة من الرُّقَم المسمارية تحدثنا عن الفترة الأخيرة من فترات مملكة آبوم.
ب ـ المعبد الكبير المؤلف من قاعة مركزية تحيط بها الغرف من الجانبين الشرقي والغربي مع بوابة رئيسة وبوابتين على الجانبين، ومما يلفت النظر في هذا المبنى الأعمدة الملتوية والمزخرفة التي تشبه جذوع أشجار النخيل.
وهذا المعبد مشابه للمعبد الذي بناه شمشي أدد / هدد في تل الرماح، إذ من المعتقد أن يكون شمشي أدد / هدد أو ابنه إيشمي داجان بعض بُناة هذا المعبد.
ومما لا شك فيه أن وجود مثل هذه المدن القوية (ليلان ـ موزان ـ خويرة ـ تل براك وغيرها) في الشمال السوري شجّع الملك الأكادي نارم سن للاستقرار فيها لفترة محدودة في تل براك وبناء قصر مُشيد مشابه للقلاع العسكرية المنيعة.
 المراجع
1 – Wiss, Harvey: (Tell Leilan on the Ḫabur Plains of Syria), Bible Arch 48\1 PP.5-35.
2 ـ حمادة، حميدو: (تل ليلان .. شخنا ـ آبوم ـ شوبات إنليل)، مجلة دراسات تاريخية ـ العدد 37 ـ 38، أيلول ـ كانون الأول 1990  ـ جامعة دمشق ـ ص 85 ـ 97.
3 – Eidem, Jasper: (Tell Leilan Tablets 1987).
4 – Syria, Birot 55.P.342. 1987.
5 ـ كيونه، هارتموت: (مواقع التنقيب الأثري في سورية) ـ ترجمة: قاسم طويرـ أسعد المحمود، منشورات المديرية العامة للآثار والمتاحف، دمشق، 1983 ـ ص 38 ـ 42.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.