سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

منظمة روج آفا للإغاثة والتنمية.. مشاريع إنسانية وعمل دؤوب

تقرير/ آلان محمد-

روناهي/ الحسكة ـ مع غياب المنظمات الإنسانية العاملة في مناطق شمال وشرق سوريا, وتخفيف وتيرة عملها عما كان سابقاً, لا زالت بعض المنظمات الإنسانية التابعة للإدارة الذاتية وحركة المجتمع الديمقراطي تواصل عملها الإنساني وواجباتها الأخلاقية لتغطية كافة حوائج المهجّرين
تقطعت السبل في وجه المهجرين الذين نزحوا من مناطقهم جراء هجمات المحتل التركي الأخيرة على مدينتي سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض, فما كان منهم إلا أن لجؤوا إلى عدة مناطق مجاورة مثل الحسكة وقامشلو وغيرها من المناطق التي تنعم بالأمن والاستقرار تحت مظلة الأمة الديمقراطية والإدارة الذاتية, حيث بادرت الجهات المعنية لاحتواء هذا الكم الهائل من النازحين ومد يد العون والإغاثة لهم.
الصديق الصدوق
في لقاء أجرته صحيفتنا “روناهي” مع الرئيس المشترك لمنظمة روج آفا في شمال شرق سوريا “عابد علو“؛ أكد على مواصلة تقديم كل ما يلزم للمهجرين قسراً من ديارهم, سواءً في المخيمات أو مراكز الإيواء وحتى في المنازل؛ من خلال المكاتب الفرعية للمنظمة المتواجدة في عدة مناطق، مثل الحسكة ـ قامشلو – تل تمر – الشدادي وغيرها, كما تقوم باستهداف الحالات الإنسانية الأخرى عموماً. وعن النشاطات التي قاموا بها مؤخراً أضاف علو: “قمنا بتوزيع السجاد على العوائل لتفادي البرد مع حلول فصل الشتاء بدايةً, كما نقوم بتوزيع الألبسة مستهدفين كافة الأعمار, ونوزع الحصص الغذائية بشكلٍ دوري؛ بالإضافة إلى المنظفات، وبرنامجنا مستمر بالإمكانات المتوافرة”.
 وعن آلية التوزيع أشار علو إلى أنهم يقومون بتوزيع المساعدات عن طريق الكومينات حسب الحاجة في كل مرة أو عبر التنسيق بينهم وبين المنظمات الأخرى، وأكد “عابد علو” أنه منذ بداية الهجمات على منطقتي سري كانيه وكري سبي, انسحبت جميع المنظمات الدولية من المنطقة, ولم تبقَ سوى منظمة روج آفا, التي كانت تعمل ليلاً ونهاراً لإسعاف الحالات الموجودة التي تحتاج إلى الدعم, والجدير بالذكر بأنّ منظمة روج آفا, هي من المنظمات التابعة للإدارة الذاتية بكافة مفاصلها.
المشاريع والمخططات المستقبلية
تعمل منظمة روج آفا على رفع وتيرة النشاطات والمساعدات الإنسانية قدر المستطاع, وذلك عبر افتتاح مركز للأطفال (مساحات صديقة للطفولة), في مخيم سري كانيه في الحسكة, حيث تستطيع المنظمة من خلاله دعم الأطفال وتعليمهم والترفيه عنهم؛ الأمر الذي يدعم العامل النفسي لدى الطفل المهجر ريثما يتم إنشاء مدرسة في المخيم, بالإضافة إلى افتتاح دورات حاسوب وتمريض في الشدادي. واختتم الرئيس المشترك لمنظمة روج آفا في شمال شرق سوريا “عابد علو” حديثه بقوله: “نأمل من المنظمات الإنسانية حول العالم أن تقوم بعملها وتنظر في وضع الحالات الإنسانية؛ وتتابع آثار النزوح والقيام بدورها المحتم عليها تجاه هذه الحالات”.
منظمة روج آفا فرع تل تمر
 وعن عمل الفروع الأخرى للمنظمة كان لصحيفتنا لقاء مع “غسان شريف محمود” من إدارة مكتب تل تمر, حيث تحدث عن كيفية عملهم قائلاً: “يتمحور عملنا حول الأرياف في تل تمر والحسكة في برنامج وتنسيق مع المكتب الرئيسي للمنظمة؛ ومحاولة تغطية أكبر عددٍ ممكن للمحتاجين إن لم يكن للجميع. حيث نعمل ليلاً ونهاراً خاصةً في الأوقات التي تكون فيها حالات نزوح مفاجئة جراء الهجمات الفاشية التي يقوم بها الاحتلال التركي على المناطق الآمنة الآهلة بالمدنيين”.
وينظم المركز دورات تدريبية في مجال التمريض والإسعافات الأولية لكل من يرغب بذلك, لرفع المعنويات التي تعود بالفائدة على النازحين, وبمدة زمنية قدرها شهرين يحصل بعدها المتدرب على شهادة تمكنه من العمل من خلالها, وناشد محمود في نهاية حديثه المنظمات الإنسانية للقيام بدورها بشكلٍ جيد لتقديم يد المساعدة للمنظمات المحلية؛ وسد النقص الموجود الناتج عن قلة الإمكانات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.