سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نقص التجهيزات الشتوية في مخيم كري سبي سببه المنظمات العاملة ضمنه

تقرير/ حسام إسماعيل-

روناهي/ عين عيسى ـ يعاني مخيم مُهجَّري كري سبي من نقص في المستلزمات الشتوية التي تقدمها المنظمات الإنسانية والإغاثية الداعمة، في حين اشتكى قاطنوه من تسرب مياه الأمطار إلى داخل الخيم وعدم وجود وسائل تدفئة
ويقطن مخيم مهجري كري سبي أكثر من 3500 نازح موزعين على 750 خيمة، ويعاني المخيم في هذه الفترة من نقص في الدعم الإغاثي والإنساني من قبل المنظمات الإنسانية والإغاثية العاملة في المخيم؛ على الرغم من المناشدات المستمرة التي تطلقها إدارة المخيم بين الفينة والأخرى.
ويشتكي قاطنو المخيم من قلة التجهيزات الشتوية التي تحويها الخيمة، فيما تعرضت خيمٌ أخرى لتسرب المياه بعد الهطولات الأخيرة التي جادت بها السماء، وفي لقاء لصحيفتنا مع المهجر عبد الرزاق محمد أكّد بأن الخيمات تفتقر إلى التجهيزات الشتوية من بطانيات وفرش للأرضيات بالإضافة إلى العوازل المطرية الملحقة بالخيمة.
وأضاف: “نضطر كعائلة ضمن الخيمة إلى تدبر أمرنا ببعض البطانيات القليلة المتوفرة، ولكن هذا الأمر يشكل معاناة بالنسبة لنا بسبب عدم وجود وسائل تدفئة”.
 فيما أكدت المهجرة جمانة الشيخ على أنهم يقطنون في إحدى الخيم التي لا تصلح للسكن أصلاً، حيث اضطروا لاستلامها بسبب عدم توفر (الخيم نصف الإسطوانية)، التي توفرها الإدارة الذاتية، وأشارت جمانة إلى أن هذه النوعية من الخيم لا تصلح للإيواء الدائم، والخامة المصنعة منها رديئة للغاية وتتسرب المياه من خلالها.
وطالب كلٌّ من المهجرين جمانة وعبد الرزاق الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية بتأمين سبل التدفئة ضمن الخيم، بالإضافة الى تأمين أغطية وعوازل وبطانيات تقيهم برد الشتاء.
بدوره أكد الرئيس المشترك لمخيم مهجري كري سبي “محمد شيخ علي” إلى أن إدارة المخيم ناشدت كافة المنظمات الإنسانية والإغاثية، وحتى الجهات المعنية لتقديم العون والمساعدات للأهالي المهجرين، ولكن إلى الآن لم تُقدم أي جهة على دعم المخيم، وشدد على ضرورة تقديم المساعدات ليستطيع الأهالي المهجرين مجابهة فصل الشتاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.