سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

ما بين شكوى المعلمين ووعود إدارة المدارس في الشدادي أسباب مبهمة

تقرير/ حسام دخيل –

روناهي/ الشدادي- اشتكى معلمون بناحية الشدادي من إيقاف عقودهم, وكان المعلمون قد عينوا بموجب مسابقة أعلن عنها مجمع الشدادي التربوي في مطلع العام 2020، واختير على إثرها 81 معلم ومعلمة من أصل 99 معلم نجحوا في الاختبار.
بلغ عدد المعلمين/ات في ناحية الشدادي والريف التابع لها أكثر من /1100/ معلم/ـة موزعين على 120 مدرسة, وبلغ عدد الطلاب /18500/ طالب في المراحل التعليمية الثلاث “ابتدائي إعدادي وثانوي” بحسب آخر إحصائية لمجمع الشدادي التربوي.
قرار بإيقافه عن التدريس!!
اشتكى المدرس خضر الفياض من ناحية الشدادي لصحيفتنا “روناهي” من قرار إيقافه عن التدريس مؤخراً، وقال: “تقدمت للمسابقة التي أعلن عنها مجمع الشدادي مطلع عام 2020 وعلى إثرها تعينت بموجب عقد في مدرسة قرية الغرة “25 كم جنوب شرق الشدادي”, ومع بدء جائحة كورونا أعلنت الإدارة الذاتية في الآونة الأخيرة فرض حظر تجوال، وإيقاف عملية التعليم في المدارس كإجراء احترازي لمنع تفشي كورونا، وذلك في منتصف شهر آذار/ مارس, ومنذ تلك اللحظة نحن متوقفون عن العمل حتى مطلع العام الدراسي الحالي، ومن ثم استدعينا من قبل لجنة إدارة المدارس في الشدادي لتوقيع عقود فصلية لنباشر العملية التعليمية للفصل الدراسي الجاري”.
مشيراً أنه “بعد أيام قليلة من توقيع العقد بلغوا من قبل لجنة إدارة المدراس بعدم الدوام لموعد يحدد لاحقاً من قبلهم دون معرفة الأسباب والدوافع لذلك”, على حد تعبيره.
وطالب المدرس خضر الفياض اللجنة بتقديم توضيح لمعرفة أسباب توقيفهم بعد توقيع العقود الفصلية الجديدة.
وبخصوص الشكوى التي قدمها المدرس خضر الفياض لصحيفتنا التقينا مع الرئيس المشترك للجنة إدارة المدارس في الشدادي علاء الإبراهيم، والذي نوه في بداية حديثه بأنهم عينوا /81/ معلم/ـة من أصل /99/ كانوا قد نجحوا في المسابقة التي أعلن عنها في مطلع عام 2020 بموجب عقود، بعد تجاوزهم الاختبار وفرزوا على كافة الخطوط التي تتبع لمجمع الشدادي (الشدادي – الحريري – الحنة – عدلة – أبو فاس – عبدان – البوحمدان)، وذلك حسب الشواغر الموجودة وحاجة كل خط من المعلمين.

 

 

 

 

 

“إعادتهم إلى عملهم مسألة وقت”
وأشار الإبراهيم: “بعد توقف العملية التربوية لمنع تفشي فايروس كورونا، وتلاها العطلة الصيفية بقي هؤلاء المدرسون خارج ملاك المجمع، حيث كانوا عينوا بموجب عقود”.
مبيناً بأنهم ومع بداية العام الدراسي الجديد 2020-2021 تقدموا بمقترح إلى هيئة التربية والتعليم بإقليم الجزيرة لإعادة المدرسين الذين كانوا قد نجحوا في المسابقة إلى عملهم من جديد، وذلك حسب الشواغر المتوفرة حالياً.
ذاكراً بأن مسألة إعادتهم إلى عملهم هي عملية وقت سيعلن عنها في الأيام القليلة القادمة فور تلقيهم الموافقة من هيئة التربية والتعليم بإقليم الجزيرة.
ويذكر بأن العملية التعليمية قد توقفت في ناحية الشدادي في أعقاب سيطرة مرتزقة “فصائل المعارضة المسلحة ومرتزقة جبهة النصرة” في شباط / فبراير من عام 2013 على الناحية إلى أن حررتها قوات سوريا الديمقراطية في شباط/ فبراير من عام 2016 وعلى إثرها افتُتح المجمع التربوي في ناحية الشدادي وأُعيد تأهيل قسم كبير من المدارس التي كانت قد تأثرت بسبب الحرب التي حصلت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.