سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

استمرار تدفق مياه “كانيا كردان”

تقرير/ سلافا أحمد –

روناهي/ كوباني- يستمر تدفق مياه نبع كانيا كردا في مدينة كوباني على مدار عامين ونصف على التوالي، بعد انقطاع دام لعقود.
عاد كانيا كردان أو كانيا عربان أحدى ينابيع مدينة كوباني للتدفق من جوف الأرض من جديد لدى هطول كميات كبيرة من الأمطار عام 2019، بعد جفاف دام لمدة  34 عاماً تقريباً.
كوباني إحدى المدن التي كانت تشتهر بكثرة ينابيعها المائية، فكانت هناك العشرات من الينابيع التي تغني المدينة وقراها بالمياه، وأشهرها (كانيا كردان) أو كانيا عربان، ونبع مرشدة (كانيا مرشدة)، وجميعهم جفَّ.
ولكن بعد مرور عقود على جفاف الينابيع، انفجرت مرة أخرى العديد من الينابيع في مدينة كوباني وقراها، بعدما شهدت معظم مناطق سوريا أمطاراً غزيرة في عام 2019، والذي ساهمت بدورها في عودة جريان وتدفق العديد من الينابيع والأودية الجافة في كوباني وقراها، وأحد تلك الينابع كان كانيا كردان المحاذي للحدود التركية، من الجهة الشرقية للمدينة، بعد جفاف طال 34 عاماً تقريباً.
وفي الفترة الأولى من تفجّر نبع كانيا كردان ضخ النبع قرابة 2/3 إينش من المياه، أما الآن فإنه يضخ قرابة 10 إينش بحسب ما صرح بها أهالي المنطقة لصحيفتنا.
ولنبع كانيا كردان أهمية كبيرة لدى الأهالي القاطنين في الأراضي المجاورة له فإنه يستخدم لسقاية الأرض والمزروعات كون أغلب أهالي تلك المنطقة يعتمدن على الزراعة في تسيير أمور معيشتهم.
إضافة إلى أن النبع أصبح مقصداً لأصحاب المواشي والأبقار لرعاية مواشيهم وأبقارهم بالقرب منه لاكتساء تلك الأراضي بالثوب الأخضر.
ناهيك عن دور النبع في إضفاء جمالية على المنطقة بتزينها بالثوب الأخضر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.