سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الثروة الحيوانية في الشدادي مشاكل كثيرة وغياب للحلول

تقرير/ حسام دخيل –

روناهي/ الشدادي ـ تمثل الثروة الحيوانية في شمال وشرق سوريا ضلعاً حيوياً من أضلاع الأمن الغذائي والاستقرار الاقتصادي في المنطقة على الرغم من كل المشاكل والتحديات التي تواجه مربي المواشي المتمثلة بعدم توفر المراعي المناسبة وارتفاع أسعار الأعلاف وربطها بسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار، إضافةً إلى بعض الإهمال من الجهات المسؤولة.
وبهذا الصدد؛ كان لصحيفتنا “روناهي” لقاء مع الرئيس المشترك لمكتب اتحاد الفلاحين والثروة الحيوانية في الشدادي محمد الجمعة الذي أشار إلى أن عملهم يقوم على تنظيم مربي الثروة الحيوانية والفلاحين من أجل الحصول على بطاقات العضوية وحل الخلافات والعوائق التي قد تواجه الفلاح أو المربي فضلاً عن نقل صوتهم والمشكلات التي تواجههم.
وأكد الجمعة أن عدد الأغنام في الشدادي والنواحي التابعة لها تجاوز عتبة المليونين رأس موزعة بين مربي الماشية من السكان المحليين والغنامة الرحل الذين استقروا في المنطقة.
هل الأمر إيجابي في غياب الوحدات الإرشادية والمختصين البيطريين؟
ونوه الجمعة أن عملهم اقتصر في الفترة الماضية على إصدار بطاقات العضوية لمربي الماشية وتقديم اللقاحات لهم بشكلٍ مجاني, مضيفاً: “هناك عوائق كثيرة تواجه المربين في هذه الفترة وهي ندرة المواد العلفية وارتفاع أسعارها وغياب الوحدات الإرشادية والمختصين البيطرين في المنطقة؛ مما قد يسبب في نفوق عدد من رؤوس الماشية, إضافة إلى ذلك اعتداء بعض المواطنين على المحميات وأماكن الرعي المخصصة، حيث تم التجاوز على أكثر من 90% من المحميات الموجودة في الخطين الشرقي والغربي بالمنطقة, ولم تبقى سوى محمية العوض ثمانية كم جنوب شرق الشدادي، أما باقي المحميات فتمت زراعتها من قبل بعض المواطنين مشيراً أن مربي الثروة الحيوانية يعتمدون الآن في رعاية أغنامهم على بقايا الموسم الشتوي الماضي”. 
الاعتماد على صهاريج المياه
ولفت الجمعة: “إن المشكلة الأكبر التي تواجه المربين في الشدادي والمناطق المحيطة بها هي ندره المياه اللازمة لري الموشي بسبب ملوحة الآبار في المنطقة وعدم صلاحيتها للشرب, واعتماد المربين في تأمين المياه على الصهاريج الخاصة، حيث بلغ سعر برميل المياه 500 ليرة سورية مما زاد من معاناتهم”.
ولفت الرئيس المشترك لمكتب اتحاد الفلاحين والثروة الحيوانية في الشدادي محمد الجمعة في نهاية حديثه إلى وجود حل قد يخفف من المعاناة لديهم وهو فتح بئر الحمرا الغنامي غرب الشدادي وبئر محمية العوض في الناحية الشرقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.