سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الحجر المنزلي الجزئي

حسن باران –

الكثير من الناس بدأت تتنفس بعض الشيء بعد قرار تمديد الحجر المنزلي لكن بوجود تسهيلات للخروج، وكذلك تقليص ساعات الحظر، بعد أن أصبحت الحركة مسموحة من السادسة صباحاً إلى الثالثة عصراً، لتفتح المحلات في ذلك الوقت المحدد أيضاً.
هذا الوضع خلف الكثير من الحسنات، فالذين بقوا في بيوتهم لأكثر من شهر وأصبحوا بحاجة إلى العمل صار لهم بعض المجال للعودة إلى العمل وطبعاً تنفس العالم قليلاً، وهذا الأمر كان جيداً وفرصة لتجديد الروح والمعنويات التي كانت بالأرض.
لكن بالتسهيلات الجديدة الناس بدأت بخروجها للعمل وأصبح هناك زحمة كبيرة في الأسواق والمحلات بشكل عام، والناس لا تلتزم لا بمسافة الأمان ولم تلبس الكمامة تحسباً طبعاً. يعني الحذر والحيطة واجب وليس بالشيء الخاطئ أبداً أن ننتبه قليلاً، يعني السلام رجع كما السابق باليد وبوس الخد، صحيح لم تظهر بالمنطقة حالات إصابة بس “كمان شي نصو ولا كلو. بكل محل نرى أكثر من خمسة أشخاص وبمحلات الخضرة وعلى البسطات وغيرها وهناك كلام يتداوله الناس ويسألون عن سبب جعل ساعات العمل والخروج محددة، هل هذا يعني بأن الفيروس لن يظهر قبل الساعة الثالثة عصراً مثلاُ “يعني يكون نايم مثلاً” قصدهم أن نرجع كما السابق من الصبح حتى المساء لهؤلاء نقول معكم حق، بس بداية يجب أن ننتبه قليلاً، أن نأخذ حذرنا ونلبس كمامات ونحافظ على المسافة بيننا، وألا نختلط كثيراٌ مع بعضنا البعض، وبعد كل هذا نستطيع القول: نكرم عينك، لا أحد يتعاون مع القرارات ولا يهتم بإرشادات التوعية.
“يا حبيب ما بصير هيك”، أعداد هائلة ماتت بسبب الفيروس، بسبب الإهمال ونحن  لم نصدق بعد، مثلاً سائقو التكآسي قبل كورونا كان كل سائق تكسي عمومي  يمشي بخمس ركاب ووقتها لم يكن هناك مشكلة، بس مع فيروس كورونا وبالحجر الجزئي “حضرة الشوفير يرجع عالموال القديم تبعو خمس ركاب لا اسمحلي يا مواطن ما بصير”.
لذا المفروض أن تحافظوا قليلاً وتهتموا بالتعليمات وعندما تتدخل شرطة المرور يخرج ألف شخص ويقول بأن الحق على المرور “طيب ليش بالأساس المواطن بيتعاون.. وبياخد الموضوع بجدية.. وشوية اهتمام، الموضوع كلو ع بعضو لازمو تعاون بين خلية الأزمة.. وبين المواطن  حتى نطلع بشي يرضي الطرفين”.

التعليقات مغلقة.