سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

معلمو كوباني يستذكرون المعلمة المناضلة فيان أمارا

روناهي/ كوباني – استذكر المئات من معلمي ومعلمات كوباني الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاد المعلمة المناضلة فيان أمارا بمقاطعة كوباني، في السادس والعشرين من شهر تموز الجاري، وذلك خلال مراسم، بالإضافة إلى أهالي وممثلي المراكز والمؤسسات في المقاطعة.
وتوجه المشاركون في مراسم الاستذكار إلى مزار الشهيدة دجلة الواقع في قرية ترميك جنوبي مدينة كوباني، وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت استذكارا لأرواح الشهداء، وبعدها تم وضع أكاليل الورود على أضرحة المناضلة فيان، تلاها إلقاء كلمة الرئيسة المشتركة لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي عائشة أفندي قالت فيها: “لعبت المعلمة فيان أمارا دوراً ريادياً في ثورة لغة الأم بكوباني، حيث استطاعت زرع روح النضال لإحياء اللغة الكردية بين أهالي كوباني من جديد، وتمكنت من خلال تدريب الشابات والشبان بترك بصمة من المحبة والنضال في قلوب الجميع، وكان شعارها التي كانت تصر عليه دائماً هو “الجميع لأجل الواحد، والواحد لأجل الجميع””.

وتابعت حديثها بالقول: “بعد أن توجَّهت المناضلة فيان إلى جبهات القتال وتركت قلمها لتلاميذها، تمكَّن تلاميذها بتحقيق حلمها، وأحيوا لغتهم من جديد. دراسة أطفالنا بلغتهم الأم هو النصر الأكبر لنا في ثورة روج آفا وشمال سوريا، عندما نرى أبناءَنا يدرسون بلغتهم الأم، إضافة إلى لغة أخرى، فهذا المثال الأمثل عن الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب في الشمال السوري”.
وبعد الانتهاء من الكلمات توجَّه المشاركون إلى أكاديمية فيان أمارا للتدريب لإكمال مراسم الاستذكار هناك، وعقب وصول المشاركين إلى الاكاديمية، ألقى عضو لجنة التدريبة في أكاديمية فيان أمارا رضوان ضهارو كلمة قال فيها: “نعلم أنَّ المعلمة فيان رحلت عنا جسدياً. لكنها تعيشُ معنا في كلِّ لحظةٍ وثانية، وهي التي عملت لبناء جيل متطور مثقف حر، ونعاهد معلمتنا على السير على خطاها لآخر رمقٍ لنا في الحياة”. وتلاها إلقاء العديد من أبيات الشعر من قبل تلميذ المعلمة فيان آراس حسو والشاعر محمود كوباني. وبعدها قُرئت رسالة أحد تلاميذها إلى معلمته، المعلم مصطفى عثمان وهو الآن في أحد سجون دولة الاحتلال التركي، والذي بعد استشهاد معلمته عاهد على السير على خطاها وسلك دربها في حماية الوطن، ومن ثم تم عرض سنفزيون عن حياة المناضلة فيان أمارا، وانتهت المراسم بتقديم العديد من العروض الغنائية من قبل فرقة كيفارا التابعة لمركز باقي خدو للثقافة والفن.
والجدير بالذكر أن فيان أمارا (سفيم كايا)، استشهدت في 26 من شهر تموز عام 2013م أثناء مشاركتها في مقاومة كوباني.