سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

معرضُ الكتاب الثاني في روج آفا تظاهرةٌ فنيّة وغنى ثقافيّ

تقرير: عبد الرحمن محمد –
انطلقت فعاليات مهرجان الكتاب الثاني في روج آفا في قامشلو في 20/7/2018م في صالة زانا للمعارض والمؤتمرات، وفي هذا العام كانت النسخة الثانية منه، وكان المعرض الأول قد أقيم في العام الماضي بالفترة ذاتها واستمرّ أيضاً لخمسة أيام.
لم تقتصر فعّاليات المعرض على الكتب فقط وعرضها وبيعها، بل اللافت خلال نسختي المعرض هو النشاطات والفعّاليات العديدة التي ترافقه، وتشهد تلك الفعاليات والأنشطة إقبالاً ومشاركة واسعة، وبذلك يكون المعرض تظاهرة ثقافيّة شاملة يجد فيها عشاق ومحبو الثقافة ضالَّتهم، من كتب ومحاضرات وندوات حواريّة، كذلك فقد كان لمعرض الصور الموازي لوحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة ومعرض صور الأسايش حضوراً وجمهوراً من المتابعين من عشاق الصور وكذلك معرض اللوحات الفنيّة لرابطة المرأة المثقفة.
محاضرات وندوات حوارية
تضمَّن برنامج المعرض في نشاطاته الموازية عدداً من الندوات الحواريّة والمحاضرات ونقاشات الطاولة المستديرة، بعد مراسم الافتتاح وكان هناك فيلمٌ قصير من إعداد وإخراج «مركز شوبدارن روجه للثقافة» يتحدث عن مقاومة العصر في عفرين ورصْدِ بعضٍ من جوانب البطولة فيها ومدة الفلم ربع ساعة، كما قُدّمت ندوة حواريّة بعنوان «الوضع الثقافيّ في روج آفا» نظمها كل من المحاضرين « حسن زيدو، وعبدو شيخو، وعباس موسى» وكان المحاضرون الثلاثة قد أعدوا دراسة مسبقة منذ انطلاقة ثورة روج آفا ولغاية عام 2016م وجاء في الدراسة العديد من الاقتراحات والتوصيات ورصد ودراسة ميدانية بيّنت بالأرقام بعض الجوانب عن طباعة ونشر الكتب وتكاليفها والمواضيع التي تتناولها الإصدارات ونسبة نشر المطبوعات العربيّة إلى الكرديّة، كذلك أساليب وطرق الطباعة والنشر التي من خلالها يتمّ نشر الكتب وطباعتها.
وفي النقاشات والحوارات كانت الردود مؤكّدة على التحوّل الجذريّ الذي طال الحراك الثقافيّ في العامين المنصرمين، والتقدُّم الكبير في اللغة الكرديّة وكذلك عدد وموضوعات الكتب المطبوعة وبخاصة في المؤسسات الثقافيّة وكذلك المطابع والوسائل الثقافيّة الأخرى التي تساهم في رفع المستوى الثقافيّ.
حوارات بنَّاءة حول الطاولة المستديرة
كذلك كانت في اليوم الثاني حوارات الطاولة المستديرة والتي كانت بعنوان «في الحرب دور الإعلام ومعنويات الشعوب» والتي شارك فيها إعلاميو عددٍ من المؤسسات الإعلاميّة في شمال سوريا، ودارت النقاشات حول واقع الإعلام ودوره في أوقات الحرب والسلم، وهل قام الإعلام في الشمال السوري بمهمته كما يجب، كما دار النقاش حول المهنيّة والمصداقيّة الإعلاميّة والإعلام المعادي، وكانت هناك آراء متقاربة ومقترحات عدّة منها أنَّه لا يمكن تقييم وضع الإعلام في شمال سوريا في ظروف استثنائيّة كالتي تمرّ بها المنطقة الآن، وأن العبرة اليوم تكون في الكيف وليس الكم وأن هناك حاجة ماسّة للإعلاميّ المتمرس المتمكن، وكذلك ضرورة التفريق بين الإعلام في شمال سوريا والإعلام «العامل» فيه، وضرورة إقامة مؤسسات أكاديميّة للتدريب على العمل الاعلاميّ، وضرورة إيجاد سُبل لتدريب الإعلاميين على أساليب أمن وحماية الإعلاميين للحفاظ على حياتهم والدور المنوط باتحاد الإعلام الحر في هذه المجالات.
كما تضمنت حوارات الطاولة المستديرة حواراً دينيّاً في ذات اليوم شارك فيه عدد من العلماء ورجال الدين بعنوان «الدين وتطوّرات العصر» وطرحت فيه العديد من النقاشات والحوارات حول حقيقة الدين واستغلاله وتشويهه ومسائل التطرف الدينيّ.
ومن بين المحاضرات التي ألقيت كانت محاضرة بعنوان» الكتاب الكرد الذين كتبوا باللغة بالعربيّة» للأستاذ سليمان محمود وتناول فيها إشكاليّات الانتماء والهوية الثقافيّة في نتاج الكتاب الكرد الذين يكتبون بالعربيّة، واللغة الثقافيّة واللغة الأم وتنسيب تلك الأعمال للمكتبة الكرديّة أم العربيّة، ودارت نقاشات مستفيضة بين المحاضر والحضور أضافت المزيد من الغنى والتنوع في الآراء.
وفي اليوم الثالث ألقيت محاضرة بعنوان «قصيدة الحرب في روج آفا» لجوان نبي تحدّث خلالها عن أدب الحرب وغياب القصيدة الثوريّة وانخفاض وتيرة الحماسة غيها رغم الثورة المستمرة والمتأججة، وما تبنى عليه تلك القصيدة من مفردات ومعانٍ ودورها في النضال الثوريّ.
كما أُلقيت محاضرة بعنوان «المرأة في أدب الثورة» للكاتبة «روناك مراد» ومحاضرة بعنوان «المسرح» للكاتب بشير ملا، وفي حوارات الطاولة المستديرة كان هناك حوار بعنوان «تطورات الموسيقا العالميّة والكرديّة».
كما شهد المعرض توقيع ثلاثة كتب هي كتاب «مغامرة صحفي مصريّ في دولة داعش» للكاتب المصريّ سيد عبد الفتاح، وكتاب «أدب الأطفال في الثقافة الكرديّة» للكاتب عبد مجيد قاسم، وكتاب «عشق الأزمنة الممنوعة» للكاتب عبدالرحمن محمد.
تظاهرة ثقافيّة، ومهرجان أدبيّ شمل الكثير من جوانب الثقافة والعديد من مناهلها، فيما ضمّ المعرض ما يقارب الـ 1500عنوان من الكتب متنوعة الموضوعات، والعديد من الندوات والحوارات والمحاضرات القيّمة، لترسم ملامح غد مشرق، وتعد بثقافة مجتمعيّة رائدة.

التعليقات مغلقة.