سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مؤتمر ستار بحلب يتحضر لعقد كونفرانسه الثاني

وكالة هاوار/ حلب – أشارت عضوة اللجنة التحضيرية لكونفرانس مؤتمر ستار في حلب هيفين سليمان إلى أنهن يستعدن لعقد الكونفرانس الثاني في حي الشيخ مقصود، تمهيداً للمؤتمر الثاني لمؤتمر ستار ولمناقشة وضع وفعاليات المؤتمر في حلب، والمقترحات لتطوير عمل مؤتمر ستار فيها.
تم عقد الكونفرانس الأول لمؤتمر ستار في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب بتاريخ 15/1/2017م تحت شعار «المرأة الواعية هي أساس بناء المجتمع الديمقراطي». وبعد مرور سنة ونصف على عقد الكونفرانس الأول للمؤتمر، يستعد مؤتمر ستار في مدينة حلب لعقد الكونفرانس الثاني، وذلك لتقييم أعمال المؤتمر خلال عامين وكذلك للوقوف على الأخطاء والنواقص التي عرقلت تطور المؤتمر. وفي السياق تطرقت هيفين إلى سبب انعقاد المؤتمر قائلة: «هذه المرحلة هامة وحساسة من الناحية السياسية والعسكرية. لذا؛ اضطررنا العمل لعقد الكونفرانس الثاني بسبب الأوضاع التي شهدها إقليم عفرين وممارسات العدوان التركي في الشمال السوري وعفرين، كما رأينا أنه يجب الوقوف على بعض النقاط السلبية والفراغات التي أدت إلى عدم تطور التنظيم أكثر، لذا ولملء هذه الفراغات وتطور العمل التنظيمي لمؤتمر ستار وكان من المهم عقد الكونفرانس».
وأكدت هيفين بأن الكونفرانس ضروري لتطور المرأة تنظيمياً وعملياً ولكل المكونات من (الكرد- العرب- السريان والأرمن والتركمان) لأن بناء المجتمع وتأمين مستقبل سورية في الأمن والاستقرار يكمن في تحرر المرأة وتنظيمها.
وحول تحضيرات مؤتمر ستار للكونفرانس الثاني قالت هيفين: «عقدنا سلسلة اجتماعات لانتخاب وتغيير رئاسة الكومنيات والخطوط من خلال الترشيح والانتخاب من قبل نساء الأحياء». ولفتت إلى أن هناك لجنة تحضيرية مؤلفة من خمس نساء سيقفن على برنامج الكونفرانس، ولجنة لكتابة الاقتراحات والخطط ضمنه. ونوهت هيفين إلى أنه سيكون هناك إقبال لافت لنساء حي الشيخ مقصود والأشرفية من مختلف الشعوب. وناشدت عضوة اللجنة التحضيرية لكونفرانس مؤتمر ستار هيفين سليمان خلال حديثها جميع النساء بتنظيم أنفسهن تحت سقف مؤتمر ستار الذي يشمل نساء الشرق الأوسط كافة ليكن قياديات في بناء مستقبل سورية ضمن جو يسوده العدالة.
وتجدر الإشارة إلى أنَّ الشهيدة فاطمة حاجي كانت من مؤسسي مؤتمر ستار في حي الشيخ مقصود، واستشهدت بتاريخ 10 تشرين الثاني من العام 2016م في قرية شاديا التابعة لناحية راجو إثر إطلاق جيش الاحتلال التركي الرصاص على شعب عفرين خلال استنكارهم لاحتلال أراضي عفرين.

التعليقات مغلقة.