سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ثريا منان: PYD كان سباقاً لمناصفة الجنسين

الشهباء/ فريدة عمر ـ أكدت العضوة في مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي “ثريا منان” بأن الحزب كان سباقاً في تطوير نظام الرئاسة المشتركة، ومحاربة أنواع العنف كلها الموجهة ضد المرأة، وكذلك أنواع الإبادة بحق المرأة كلها.

 استذكر يوم الثلاثاء 20/9/2022 حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم عفرين الذكرى السنوية التاسعة عشرة، لتأسيس الحزب، عبر فعالية أقيمت في صالة ميتان الثقافية في ناحية الأحداث بمقاطعة الشهباء، وذلك بحضور العشرات من أعضاء الحزب، وممثلين عن مؤسسات الإدارة الذاتية، والأحزاب السياسية، ووجهاء العشائر.

تخللت الفعالية إلقاء عدة كلمات باسم حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم عفرين، ومجلس سوريا الديمقراطية في عفرين والشهباء، ومجلس عوائل الشهداء، ومؤتمر ستار.

حزب من أجل الشعب

وعلى هامش الفعالية تحدثت العضوة في مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي، “ثريا منان” فرع عفرين، لصحيفتنا حول دور الحزب بشكل عام في تنظيم المجتمع ودور المرأة في الحزب بشكل خاص.

وهنأت ثريا في بداية حديثها ذكرى تأسيس الحزب، كما استذكرت شهداء الحرية، والشهداء، الذين كانت لهم بصمة في تاريخ، ونضال حزب الاتحاد الديمقراطي: “لقد أُسّس حزب الاتحاد الديمقراطي استجابة لمطالب شعبنا في النضال من أجل حل القضية الكردية، وضمان حقوق الكرد المشروعة في سوريا، كما قام بتبني مبدأ الأمة الديمقراطية، والذي يهدف إلى نبذ أنواع التعصب كلها، القومية، والدينية، والجنسية، ومن أجل تحقيق ذلك، قدم تضحيات جساماً، ولعب دوراً ريادياً في ترسيخ التعايش السلمي بين الشعوب”.

وتابعت: “حزب الاتحاد الديمقراطي منذ تأسيسه، وحتى الآن كان حزباً تحررياً، وكان سباقاً في تطوير نظام الرئاسة المشتركة، ومناصفة الجنسين في النظام الداخلي للحزب، لقد قام بمحاربة أنواع العنف كلها الموجهة ضد المرأة، وأنواع الإبادة بحق المرأة كلها”.

 واختتمت ثريا منان: “أننا نؤكد مواصلة وتصعيد نضالنا، وسنعمل ما في وسعنا لتحقيق الحرية، والمساواة بين الجنسين، لأننا نؤمن بأن المرأة الحرة والمنظمة، هي ضمانة المجتمع الديمقراطي، كما نجدد عهدنا بالاستمرار وبالنضال وفق مبدأ حرب الشعب الثورية، حتى ضمان حقوق الشعب الكردي، وبناء سوريا ديمقراطية”.