سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

منظمة حقوق الإنسان في الفرات تدعو إلى تفعيل اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة

روناهي/ قامشلوـ

أكدت منظمة حقوق الإنسان في الفرات بأن استهدافات تركيا على المنطقة خطر حقيقي على السلم المحلي والإقليمي ودعت المنظمات والحقوقية والدولية إلى تفعيل اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة.

استنكاراً للقصف التركي الوحشي على مدينة كوباني وقراها في الريف الشرقي والغربي اليوم الثلاثاء 16 آب الجاري والتي أسفرت عن استشهاد طفل وإصابة أربعة أشخاص أصدرت منظمة حقوق الإنسان في الفرات بياناً كشفت فيها عن جرائم تركيا وأهدافها الرامية إلى تخويف وترهيب الشعب.

وجاء في البيان: “إن مثل هذه الاستهدافات من قبل الدولة التركية “على المدنيين والأحياء المدنية بشكل مستمر وهمجي (..) هو ضرب لأمن واستقرار المنطقة ويشكل خطراً حقيقياً على الأمن والسلم المحلي والإقليمي”.

وأوضحت بأن هذه الاستهدافات دليل على حقد وهمجية الدولة التركية لتحقيق مشروعها العثماني القديم والجديد وخلق حالة من الخوف والهلع وترهيب المدنيين لتهجيرهم من قراهم ومدنهم وتفريغ المنطقة بعد خيبتها في اجتياح المنطقة وفشلها الذريع دولياً.

وطالبت المنظمة في بيانها “المجتمع الدولي بردع تركيا عن انتهاكاتها ومحاسبتها على أفعالها الشنيعة التي ترتكبها يومياً في عموم شمال شرق سوريا دون استثناء، والتي تعيق جميع الحلول والتسويات السياسية في سوريا كافة”.

كما دعت “المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظمة يونيسيف بالتدخل لحماية المدنيين الأبرياء النساء والأطفال في المنطقة، وأن تكون هناك قرارات جدية وحاسمة لوقف هذه الانتهاكات والتهديدات التركية وردعها عن أفعالها وتفعيل اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة. كما ونناشد الضمير العالمي الحر والإعلام العالمي الحر لفضح جرائم الدولة التركية، لارتكابها جرائم حرب في شمال شرق سوريا”